أخبار دوليةالأخبار

محاكمة أصغر رئيسة تحرير في بريطانيا


عاشت لندن على وقع محاكمة مجموعة من الصحافيين البارزين المتهمين بالتورط في قضية تنصت غير شرعي على الاتصالات الهاتفية لعدد كبير من المسؤولين وحتى الناس العاديين، وهي الفضيحة التي هزت المجتمع البريطاني وأرغمت الإمبراطور الإعلامي روبرت ميردوخ على إغلاق إحدى أنجح مطبوعاته في بريطانيا، وهي جريدة «نيوز أوف ذا وورلد» في يوليوز 2011 .
وعلى رغم أن مجموعة المتهمين (8) تضم آندي كولسون، مسؤول الإعلام السابق لرئيس الحكومة ديفيد كاميرون ورئيس التحرير السابق لصحيفة «الصن» الشعبية، فإن الأنظار خلال المحاكمة التي تجرى أمام محكمة الجنايات «أولد بايلي» والمتوقع أن تستمر نحو ستة أشهر ويستدعى فيها 100 شاهد ستكون على الأرجح منصبّة على زميلته السابقة ربيكا بروكس.
ووجّه الادعاء الملكي اتهامات إلى الثمانية الذين دفعوا جميعاً ببراءتهم بناء على التحقيقات التي أجرتها الشرطة البريطانية في »عملية ويتينغ« التي تهدف إلى كشف التورط المزعوم لصحافيين عاملين في إمبراطورية ميردوخ في التنصت الهاتفي غير المشروع. والمتهمون الآخرون في هذه القضية هم: ستيوارت كوتر، المدير التنفيذي السابق في «نيوز أوف ذا وورلد»، وإيان إدموندسون، رئيس قسم الأخبار السابق في الصحيفة، وشيريل كارتر، السكرتيرة السابقة لربيكا بروكس، ومارك هانا، مسؤول الأمن السابق في مؤسسة »نيوز إنترناشونال« (وهي الفرع البريطاني ل «نيوز كورب» امبراطورية ميردوخ الإعلامية)، وكلايف غودمان مراسل الشؤون الملكية السابق في «نيوز أوف ذا وورلد». فمن هي ربيكا بروكس؟
بدأت ربيكا (إسمها الكامل ربيكا ماري ويد)، وهي من مواليد العام 1968 في ورينتغتون (مقاطعة شيشير الإنجليزية)، عملها في مهنة الإعلام قبل أن تتجاوز سن العشرين. عملت في البداية في قسم الأخبار في جريدة التابلويد «ذا بوست». لكن علاقتها بميردوخ لم تبدأ سوى في العام 1989 عندما عملت سكرتيرة في جريدته الأسبوعية »نيوز أوف وورلد« (كانت تصدر كل أحد). ثم تدرجت في العمل في قسم التحرير وإعداد التقارير في «نيوز أوف وورلد» وأيضا في شقيقتها اليومية «ذا الصن». وظلّت ربيكا تواصل الرقي في مهنتها إلى أن تولت منصب رئيسة تحرير «نيوز أوف ذا وورلد» عام 2000 .
وقتها كانت ربيكا لم تتجاوز 32 سنة، فباتت أصغر رئيسة تحرير على الإطلاق في تاريخ الصحافة الوطنية البريطانية. وفي العام 2003 انتقلت ربيكا لتتولى منصب رئيسة تحرير «ذا صن».
وبحكم مسؤولياتها هذه، توثقت علاقتها برب عملها (ميردوخ) الذي عيّنها لاحقاً مديرة تنفيذية ل «نيوز انترناشيونال» فرع «نيوز كورب» البريطاني وباتت تُعرف بوصفها »الابنة بالتبني» لميردوخ. وفي الواقع، لم تكن ربيكا صديقة ميردوخ الأب فقط، بل صديقة عائلته كلها (الأبناء والبنات): برودنس، لاكلان، اليزابيث وجيمس.
واشتهرت ربيكا خلال توليها رئاسة تحرير «نيوز أوف ذا وولد» بحملات مثيرة للجدل إذ قامت الصحيفة، مثلاً بحملة تشهير ضد مدانين باعتداأت جنسية على الأطفال، وصارت تنشر صورهم على صفحاتها، ما أدى إلى قيام سكان الأحياء بالاعتداء على منازل المنحرفين الذين نشرت الصحيفة صورهم، في تصرف دفع إلى اتهامها بأنها تشجع على العنف في الشارع.
وفي العام 2003، استُدعيت للشهادة أمام لجنة نيابية أقرت أمامها بأن «نيوز أوف وورلد» دفعت في الماضي أموالاً لشرطيين في مقابل تقديمهم معلومات، في تصرف لقي أيضاً إدانة كون رجال الشرطة يفترض بهم أن يكافحوا الرشوة لا أن يُرتشوا ليقدموا معلومات لوسائل الإعلام.
تزوجت ربيكا في العام 2002 الممثل البريطاني روس كمب، لكنهما انفصلا في العام 2006 وتطلقا في العام 2009 . وخلال فترة هذا الزواج صارت ربيكا رئيسة تحرير «الصن» آنذاك هي القصة في الجرائد بعدما أوقفتها الشرطة في ساعات الفجر الأولى بزعم اعتدائها على روس، لكن الأخير لم يرفع ضدها أي اتهامات. وفي العام ذاته الذي تطلق فيه، تزوجت ربيكا مجدداً هذه المرة من الكاتب تشارلي بروكس وصارت تستخدم اسمه العائلي (بروكس).
النجاح الصاروخي لربيكا في مهنة الإعلام جعلها من أبرز الصحافيين الذين يسعى السياسيون إلى نيل رضاهم أو على الأقل اتقاء شرهم، كونهم يمكن أن يُلحقوا ضرراً لا يُستهان به بمستقبل أي سياسي طموح، وهكذا صارت ربيكا صديقة لكبار السياسيين من قادة حزبي «العمال» و«المحافظين»، على رغم أن علاقتها بقادة المحافظين بدت أحياناً أوثق وشخصية أكثر.
ولعل أشهر ما يُنقل عنها في هذا المجال أنها كانت على تواصل برئيس الحكومة كاميرون الذي حضر زفافها في العام 2009 من خلال تبادل رسائل نصية قصيرة عبر الهاتف وتكشف ربيكا في هذا المجال، أن كاميرون كان ينهي رسائله ب أل أو أل معتقداً أن هذه الأحرف تعني اختصاراً الأحرف الأولى من الكلمات الثلاث: بكثير من الحب .
كما كُشف أن الصحيفة، تحت إدارة ربيكا، تنصتت على هواتف أقرباء ضحايا هجمات 7 يوليوز 2005 في لندن، وبأنها كانت تدفع أموالاً لضباط في الشرطة (ما أدى إلى استقالة بعضهم)، كما كشفت تقارير أن الشرطة الأميركية تحقق في مزاعم مفادها أن «نيوز أوف ذا وورلد» سعت أيضاً إلى اختراق هواتف ضحايا هجمات 11 شتنبر في نيويورك وواشنطن، وأن صحافيين منها عرضوا رشوة شرطيين أميركيين للقيام بذلك.
في 15 يوليوز 2011، انحنت بروكس أمام العاصفة، على رغم إصرارها منذ البدء على أنها لم تكن على علم بتنصت العاملين تحت قيادتها على الهواتف، فأعلنت أنها استقالت من منصب المديرة التنفيذية ل «نيوز انترناشيونال»، وأن ميردوخ وافق عليها دون تردد.

تارودانت نيوز

عن الصحافة البريطانية

 

rebekah brooks

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى