الأخبارالإقتصاد

دور محوري جديد للمغرب داخل الإتحاد من أجل المتوسط


أكدت البلدان ال 28 الأعضاء في الاتحاد الأوربي، في إعلانها المشترك الذي توج أشغال الدورة ال 11 لمجلس الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوربي، أن المغرب يضطلع ب “دور محوري” داخل الاتحاد من أجل المتوسط.

وشددت هذه البلدان على أن “الاتحاد الأوربي يجدد تأكيده على أهمية الاتحاد من أجل المتوسط، الذي يتماشى بشكل وثيق مع سياسة الجوار الأوروبية، وكذا مع العلاقات الثنائية التي يقيمها الاتحاد الأوروبي مع شركائه في الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط، ويشيد، في هذا الصدد، بالدور المحوري الذي يضطلع به المغرب في إطار هذه المنظمة الإقليمية”.

كما جددت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي دعمها لأمانة الاتحاد من أجل المتوسط ، في عملها الرامي إلى توحيد الدول والمؤسسات المالية والقطاع الخاص حول مشاريع ملموسة ستشكل مصادر للابتكار والنمو والشغل في المنطقة برمتها.

وينسجم موقف الاتحاد الأوروبي هذا تماما مع رؤية المغرب الذي رحب، بدوره، بدور أمانة الاتحاد من أجل المتوسط في إرساء دينامية عمل داخل الاتحاد، منوها بالزخم الذي أعطاه الاتحاد الأوروبي، بصفته مشاركا في الرئاسة، لأنشطة هذه المؤسسة التي تطمح للارتقاء بتعاون إقليمي فعال يقوم على نتائج ومشاريع ملموسة.

وفي هذا السياق، جدد المغرب التزامه بالعمل لفائدة تقوية صرح الاتحاد من أجل المتوسط، باعتباره منظمة إقليمية كفيلة بتسريع وتيرة الاندماج بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط، وإعطاء بعد جيوسياسي لهذه المنطقة، مشيرا إلى أن الاتحاد من أجل المتوسط، ومن خلال إطلاق مشاريع ملموسة توفر فرصا للعمل، يوفر إطارا ملائما لتحفيز النمو الاقتصادي في مجموع البلدان المطلة على البحر المتوسط.

ويظهر الاهتمام الذي يوليه الاتحاد الأوروبي والمغرب للاتحاد من أجل المتوسط جليا من خلال مخطط عملهما المشترك لتنفيذ الوضع المتقدم للفترة 2013-2017، المصادق عليه في الدورة أل 11 لمجلس الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، والذي يؤكد، في شقه المتعلق بالتعاون الإقليمي، على الانخراط الفعال للطرفين في جعل هذه المنظمة الإقليمية إطارا للشراكة الشاملة والتضامنية.

 

تارودانت نيوز

عن الوكالات

upm

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى