أخبار دوليةالأخبار

محاكمة جندي احتفظ بصاروخ كتذكار


أدين جندي فرنسي أبقى صاروخًا مضادًا للدبابات كتذكار في مكتبه يوم الثلاثاء، بعد أن وقع الصاروخ وانفجر، محدثًا أضرارًا بالغة به وبزملائه في المكتب.
و قد بكى الجندي الفرنسي في المحكمة معتذرًا من زملائه بعد أن انفجر بهم صاروخ احتفظ به تذكارًا، ففقد أحدهم ساقه، وآخر خصيته وجزءًا من رجله، وثالث سمعه.
وكانت المحكمة في مدينة كاين شمال غرب فرنسا أصدرت بحق الجندي البالغ من العمر 43 عامًا، ولم يتم الكشف عن هويته علنًا، حكمًا بالسجن مع وقف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات بسبب الإهمال. يشار إلى أن الجندي عثر على الصاروخ غير المنفجر في أرض المعركة، فالتقطه ووضعه كتذكار في المكتب الذي يتشاركه مع آخرين لمدة سنتين في ثكنته بالقرب من كاين.
وانفجار التذكار أدى إلى إصابة ثلاثة من رفاقه بجروح بالغة، فواحد منهم بترت ساقه، والثاني فقد خصيته وجزءًا من قدمه، فيما فقد الثالث السمع وأصبح أصم تمامًا.
الجندي المدان انفجر في البكاء أمام المحكمة، معربًا عن أسفه للزملاء الذين أصيبوا بسببه، بينما شدد محاميه على أن موكله كان يعتقد أن الصاروخ غير محشو، من مخلفات الحرب الثانية
وفي وقت سابق من هذا الاسبوع، تم تسليط الضوء على مخاطر التعامل مع الذخائر مرة أخرى، عندما أصيب رجل في شرق فرنسا بقذيفة من بقايا الحرب العالمية الثانية انفجرت في وجهه.
كان الرجل يحاول نزع فتيل القذيفة التي وجدها في الدور الارضي من منزله، عندما انفجرت بين يديه فنقل إلى المستشفى لكن لا يعتقد أن حياته في خطر.
يشار إلى أن الكثير من السياح في فرنسا يحاولون أخذ الذخائر من ساحات القتال في الحربين العالميتين كهدايا تذكارية إلى الوطن.

تارودانت نيوز
misile e

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى