الأخبارالرياضة

الجمهور والعزيمة والتقنيات العالية …أسلحة الرجاء أمام البايرن


حقق الرجاء البيضاوي أحد أفضل الإنجازات في تاريخه وتاريخ كرة القدم المغربية ببلوغه المباراة النهائية لكأس العالم للأندية المغرب .

صحيح أن الرجاء البيضاوي يملك سجلا ناصعا من الالقاب المحلية والقارية بينها ثلاثة كؤوس في مسابقة دوري أبطال أفريقيا، الا أن ما حققه حتى الان في كأس العالم للاندية يعتبر انجازا فريدا من نوعه بالنظر الى الظروف التي كان يعاني منها قبل اسبوعين من انطلاق العرس العالمي والى الخصوم التي واجهها حتى الان.

لم يكن أشد المتفائلين يتوقع بلوغ الرجاء البيضاوي المباراة النهائية سواء من الجماهير والمراقبين المحليين أو حتى الخبراء الدوليين. فالرجاء البيضاوي دخل البطولة في حالة مزرية بعد فشله في الفوز في 4 مباريات متتالية محلية خسر خلالها نهائي الكأس المحلية وأقيل مدربه محمد فاخر الذي يعود اليه الفضل بتواجده في المونديال كونه قاده في اول موسم له معه الى لقب الدوري المحلي.

لكن “النسور الخضر” مثلما يطلق عليهم في المغرب، أبلوا البلاء الحسن في المونديال “المصغر” ونالوا احترام وتقدير واشادات العالم باسره بفضل المستوى الرفيع الذي قدموه خلال هذه البطولة، فبعد ان أزاحوا اوكلاند سيتي النيوزيلندي صاحب الخبرة في العرس العالمي (5 مشاركات) بالفوز عليه 2ل1، وقفوا ندا عنيدا امام مونتيري المكسيكي بطل كونككاف في الاعوام الثلاثة الاخيرة وصاحب المركز الثالث في نسخة 2012، ثم أطاحوا باتلتيكو مينيرو البرازيلي بطل أمريكا الجنوبية بنجومه المحنكين رونالدينيو وجو وجوسوي.

وتأكيدا لتألق الرجاء، فقد اختير لاعبوه الأفضل في المباريات الثلاث التي خاضوها حتى الان وهم القائد محسن متولي في المباراة الاولى وحارس المرمى خالد العسكري في الثانية والمهاجم محسن ياجور في الثالثة.

أعاد الرجاء البيضاوي الى الاذهان تألق كرة القدم المغربية في كأس العالم 1986 عندما بلغ “أسود الأطلسي” الدور الثاني كأول منتخب عربي وافريقي يحقق هذا الانجاز قبل ان يخسروا امام المانيا في الدور الثاني بهدف قاتل في الدقيقة 87 سجله لوثار ماتيوس، وكذلك انجاز مونديال الشباب عام 2005 في هولندا عندما بلغوا دور الاربعة قبل ان ينهوه في المركز الرابع بخسارة امام البرازيل 1ء2.

ودخل الرجاء البيضاوي التاريخ من بابه الواسع وبات اول فريق عربي يبلغ المباراة النهائية للعرس العالمي علما بانه يخوض غمارها للمرة الثانية فقط بعد الاولى في النسخة الاولى عام 2000 في البرازيل عندما مني بثلاث هزائم متتالية امام كورينثيانز البرازيلي وريال مدريد الاسباني والنصر السعودي.

كما ان الرجاء البيضاوي اصبح ثاني فريق يخرق السيطرة الامريكية الاوروبية على المباراة النهائية للعرس العالمي، وثاني فريق من القارة السمراء بالتحديد بعد مازيمبي الكونغولي الديموقراطي الذي ازاح فريقا برازيليا في نسخة عام 2010 هو إنترناسيونال 2ء0، قبل ان يخسر امام إنتر ميلان الايطالي 0ل3 في المباراة النهائية.

تارودانت نيوز
عن موقع فيفا
raja final

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى