أخبار جهويةأخبار وطنيةالأخبار

أزمة الحوامض بسوس فائض في الانتاج و انسداد لأبواب التسويق للخارج


oranje
تارودانت نيوز
أحمد الحدري

على اثر أزمة تسويق الحوامض التي بدأت تشد الخناق على معظم الفلاحين بأقاليم سوس خاصة بأقاليم تارودانت, و انزكان أيت ملول ,واشتوكة أيت بها,عقد ت جمعية منتجي الحوامض بالمغرب*فرع سوس* عشية يوم أمس الخميس 2يناير2014 بقاعة دار الشباب بمدينة أولاد التايمة, اجتماعا خصص لدراسة ما يعيشه قطاع الحوامض بهذه الجهة من اكراهات و مشاكل مع انطلاق الموسم الفلاحي الحالي 2013/2014, سواء من حيث التسويق الخارجي أو ارتفاع أثمنة الطاقة وتراكم الديون, اظافة الى ما أصبحت تفرضه وكالة الحوض المائي و المكتب الجهوي للاستتمار الفلاحي لسوس ماسة من ضرائب استغلال الماء على الفلاحين.
هذا و من المعروف ان روسيا لوحدها كانت تستورد مايقارب %60من انتاج المغرب من الحوامض سنويا,هذه السنة فوجئ الفلاحون باغلاق السوق الروسية أمام انتا جهم , وهو الامر الذي انعكس سلبا على وضعية الآلاف من الفلاحين بسوس مما أصبح ينبئ بحدوث أزمة افلاس حقيقي لآلاف الفلاحين بهذه الجهة, مما سينعكس سلبا على القوى العاملة بقطاع الحوامض و التي تعد بعشرات الآلاف من اليد العاملة.
المجتمعون استنكروا تباطؤ الدولة في ايجاد حل لمشكلة التسويق للخارج , كما طالبوا بتبسيط مساطر الحصول على رخص حفر الآبار التعويضية للتي جفت مع اعفاء الفلاحين من الديون المتاركمة عليهم,كما طالب بعضهم بتنظيم وقفات احتجاجية يشارك فيها كل المستفيدين من القطاع.
من جهة أخرى فقد اتهمت مجموعة من الفلاحين بعض مؤسسات التسويق بأنها هي المسؤولة عن انسداد السوق الدولية في وجه انتاج الحوامض المغربية لهذه السنة,بفعل التسابق لدخول السوق الدولية قبل اكتمال نضوج المنتوج مما أثر سلبا على الجودة المقدمة قبل الأوان للخارج.
هذا وسنعود بالتفاصيل لهذا الموضوع في مراسلة قادمة
DSC03318

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى