الأخبارالصحة

مدونة للشغل مطلب اساسي لشغيلة القطاع الصيدلي.


 بعد الاحتجاجات المتكرر لمالكي الصيدليات بالمغرب و رفضهم لقرار  وزير الصحةالمتعلق بخفْض أسعار ما يناهز 1000 نوع من الدواء، بداعي أنّ خفْض الأسعار سيؤثّر على أرباحهم، خرج مستخدمو الصيدليات، في عدد من المدن، للاحتجاج على الأوضاع التي يشتغلون فيها، مطالبين الجهات الوصية بالتدخّل، لضمان اشتغالهم في ظروف لائقة، وإلزام أرباب الصيدليات باحترام بنود مدوّنة الشغل.

 تحت شعار “مستخدمات ومستخدمو الصيدليات يطالبون الجهات المسؤولة بالتدخّل لتقنين القطاع”، هذا هو الشعار الذي رفعه متخدمو و مستخدمات قطاع الصيدلة مطالبين حسب ما ادلى به السيد عبد الرحيم إخيش، عن نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل،لوسائل الاعلام.كما ذكر السيداخيش بالاستجابة لملفهم المطلبي، المتكّوّن من شقّين، شقّ مطلبي وشق تنظيمي.

وقال إخيش في اتّصال مع هسبريس، إنّ مُستخدَمي ومستخدَمات الصيدليات يعيشون جُملة من المشاكل والإكراهات، يأتي على رأسها، أنّ أرباب الصيدليات لا يسجّلون المستخدمين، في كثير من الحالات، في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وكثير من أرباب الصيدليات لا يلتزمون بتنفيذ ما تنصّ عليه مدوّنة الشغل، ومن بينها ضمان حصول المستخدم على الحدّ الأدنى للأجور، واستفادته من عطل الأعياد المنصوص عليها، ومن تعويضات الساعات الإضافية.

 و من بين    المشاكل الأخرى التي يعاني منها مستخدمو ومستخدمات الصيدليات، عدم استفادتهم بصفة نهائية من الصندوق التكميلي للتقاعد  باستثناء  بعض اليدليات  لا تتعدّى نسبتها 3 في المائة من مجموع الصيدليات العاملة في القطاع على الصعيد الوطني .

 ومن جهة أخرى   وفيما يتعلق بالجانب التنظيمي للقطاع الصيدلي، قال المسول النقابي إنّ هناك “فوضى عارمة تسود القطاع”، ويتجلّى ذلك، حسب قوله، في عدم احترام مواقيت العمل،وعدم الاستفادة من عطل بعض الأعياد، مثل عطلة ذكرى تقديم المغرب لوثيقة الاستقلال، التي تصادف 11 يناير، و 14 غشت، و 20 غشت، كما أنّ المستخدمين لا يتوصّلون عن أيّ تعويض عن العمل في هذه الأعياد.

 و تشير بعض الأنباء ان العاملين في هذا القطاع هم بصدد انشاء إطار وطني، من أجل إقامة هيكل موحّد، ينضوي تحته جميع مستخدمي ومستخدمات القطاع. مضيفا “بحثنا عن محاور حقيقي ولم نجده، لذلك لجأنا إلى الولاية، لأنّ القطاع غير تابع لأيّ وزارة، غير أننا سنطرق باب الأمانة العامة للحكومة، وتتمثّل مطالب مستخدمي ومستخدمات الصيدليات في تسجيل جميع المستخدمين في الصندوق الوطنيّ للضمان الاجتماعي، واحترام قانون الشغل، وضبط مواقيت العمل، مع تمتيع المستخدمين والمستخدمات بمنح المناسبات الدينية، وتمتيعهم بالصندوق التكميلي للتقاعد، والاستفادة من عطل الأعياد، وتقنين مواقيت العمل وفق ما ينصّ عليه قانون الشغل، مع الاستفادة من التعويض على الساعات الإضافية، خصوصا في حالة المداومة، كما يطالبو المعنيون باحتساب ساعتيْ العمل بعد الإفطار خلال شهر رمضان ضمن المداومة، وإعفاء النساء من العمل بعد الإفطار.

تارودانت نيوز.صحة.tn pharmacie

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى