الأخبارفن

صنعة لبلاد..3.


تارودانت موسومة في الأعماق بهوية ثقافية  قوية تنعكس في مصنوعاتها الحرفية التقليدية ومواردها الطبيعية مثل زيت شجر الأركان والزعفران.

بالإضافة إلى مجموعة واسعة من الأواني الخزفية والتوابل والخضر والفواكه اللذيذة المذاق المتواجدة بكثرة في أسواق تارودانت، ستعثرون أيضا على حلي ومجوهرات أمازيغية رائعة مصنوعة من فضة، ويستخدم المعدن نفسه في تزيين الخناجر وأعقاب البنادق. كما تشتهر تارودانت أيضا بالرخام، حجر جيري لين ستخرج من الجبال القريبة و يستعمل لنحت العديد من الأشكال. من جهة أخرى، تزدهر تجارة الزرابي التي ينفرد برسومات ذات أشكال هندسية رائعة، و هي زرابي صنعت في “وزكيطة” بالجبال، حيث الصوف ر قيق ناعم.

في جميع مناطق تارودانت أنشئت تعاونيات الأركان   وأن هذه الأtn artisanatشجار لا تنمو إلا في جنوب غرب المغرب.   و من جوزأشجار الأركان سستخرج زيت ذو قيمة غذائية وتجميلية عالية. وفي وادي سوس أيضا مجالات زراعية شاسعة مخصصة لإنتاج الخضروات والحوامض.

الألوان في تارودانت من صميم الحياة فبعد ألوان التوابل و الملابس و الأزهار بالسوق الأمازيغية ستكتشفون دلك اللون الأزرق الخاص لملاحف النساء، لون يذكر بزرقة ملابس رجال الطوارق الزرق الصحراويين الذين كانوا يترددون على تارودانت في زمن القوافل، ثم بعد ذلك سيسود اللون البرتقالي خلال مهرجان الزعفران، وهو لحظة ثقافية كبيرة تنظم في شهر نونبر بتالوين. و تستعمل هذه النبتة النادرة في تركيبة مساحيق التجميل إبان الإحتفالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى