الأخبارفن

صنعة لبلاد.6..


– صناعـة الحصير أو “أكرتيل”: ما يميز هذه الصنعة هي أنها صنعة محلية صرفة تختلف عما نجده في بعض المناطق، فهو منتوج طبيعي يتم صنعه من طرف عاملين ،حيث تتجاوز مدة صنع الحصيرة الواحدة حوالي عشر ساعات أو أكثر، حيث يقوم اثنان من المعلمين بإنجاز “الدراز” وهو المكان المخصص لهذه العملية، ويكون على شكل مستطيل في كل زاوية توجد أعمدة صغيرة تكون قد دقت بالأرض خصيصا لهذا الغرض، بعد ذلك تأتي الوسائل الأخرى “تفگيگت” ، وهي مرمة منطرحة أفقيا على الأرض، وهي عبارة عن عمود من مترين أو أكثر وفيها ثقوب يقوم المعلم بتمرير القنب منها بشكل دقيق لا يتقنه إلا هو، حيث يسمون الجانبين ب “خيط” بمعنى واحدة ثم “گوت” بمعنى اثنان، ثم يتجاوزون أربع ثقوب فيمررون كذلك “گوت” إلى أن يصلوا إلى العدد المطلوب لينتهوا بنفس الرقم الذي بدؤوا به، فيشدوا الحبال جيدا، ويجهزوا الدراز بآليات مرافقة حيث يتم رفع المتر الأول على الأرض بعشرين سنتيمتر تقريبا ليبدأ العمل بين اثنين من المعلمين المتقابلين كل واحد يقوم بحبك السمار من جهته وكل هذا بين “تفگيگت” والشخص الذي يقوم بدك الحصير وحبك الأطراف بطريقة عكسية، إلى أن ينتهي العمل ، بعد الحصول على “أگرتيل” وهي الحصيرة التي تصل إلى 7 حتى 8 أمتار أو ” أسقول ” الذي يصل إلى 12متر فما فوق أو “تگرتال” وهي عبارة عن حصيرتان طول كل واحدة منها 5 أمتار وعرضها متران. فيقوم المعلم فيشذب أطراف الحصير بواسطة منجل، فيفصل الدراز ويحبك الخيوط المتبقية حتى لا يتفكك العمل المتماسك عن بعضه.
تارودانت نيوز. فن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى