الأخبار

ضغوطات أخرى للبنك الدولي على حكومتنا


 

و تستمر نصائح صندوق النقد الولي لحكومتنا و تستمر معها الضغوطات التي لا مفر للخضوع لها و اعتمادها كنبراس للخروج من الازمات و الضائقات المالية و الاخد بها كتوجيهات وتوجيهات من أجل إصلاح أنظمة الدعم والضرائب ومعاشات التقاعد، وهي مطالب مرتبطة بخط ائتماني احتياطي أقره صندوق النقد الدولي للمغرب عام 2012، وتبلغ قيمته 6.2 مليارات دولار. 
 الحكومة المغربية لم تتردد في الاعلان عن انهاء دعم أسعار البنزين وزيت الوقود، وبدأ تقليص كبيرا لدعم وقود الديزل، وذلك في إطار مسعى  تعتقد انه من شأنه إصلاح ماليتها العامة، غير أن الحكومة قالت إنها ستواصل دعم القمح والسكر وغاز الطهي، وهي مواد تستهلك على نطاق واسع، ومن شأن رفع الدعم عنها أن يرفع أسعارها بشدة، ويؤدي إلى احتجاجات شعبية واسعة.
وأوضحت الحكومة أن دعم لوقود الديزل سينخفض من مستوى يبلغ 2.15 درهم للتر هذا الشهر إلى 0.80 درهم بحلول شهر أكتوبر المقبل.
مقابل ذلك عبرت بعض المصادر النقابية عن تخوفها من أن تؤدي هذه الاجراءات الى مناخ اجتماهي قد يسوده التوثر كما عبرت  في الوقت نفسه عن استغرابه من الزيادات الغير مبرمجة في أجور  بعض القطاعات و تجاهل باقي الأجراء والموظفين.
 

 

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى