أخبار جهويةالأخبار

السيدة “إبا إجو” وزوجها مولاي أحمد، في المستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت


iba ijou بعد وزارة العدل و اهتمامها بقضية السيدة “ابا اجو”ها هو السيد الحسين الوردي، وزير الصحة  يتفاعل هو الاخر بشكل إيجابي مع ما تداولته وسائل الإعلام بخصوص محنة السيدة “إبا إجو” وزوجها مولاي أحمد، والتي تم نقلها إلى المستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت بعد أن تدهورت حالتها الصحية، نتيجة قضائها أياما أمام المحكمة من أجل استرجاع مسكنها بمنطقة الأخصاص بسيدي إفني.

 مصادر من وزارة الصحة اوردت أ ن السيد الوردي ومراعاة  منه  للظروف الاجتماعية للسيدة “اجو” وتقدم سنها، فقد أعطى تعليماته المباشرة إلى السيد المدير الجهوي لوزارة الصحة بجهة سوس ماسة درعة وكذا السيدة المندوبة الإقليمية بتزنيت، من أجل تخصيص غرفة للسيدة “إبا إجو” وواحدة من مرافقاتها، وأن يتكلف المسؤولون بالمستشفى بتوفير الدواء والمأكل والمشرب والأغطية لهذه السيدة إلى حين ايجاد حل لمشكلتها.
واد ننوه بمثل هذه الالتفاتات الحميدة التي عودنا عليها الأستاد الوردي لا يسعنا الا ان نذكر من يحتاج للذكرى ان المغرب العميق يحفل بمثل هذه الماسي التي تتطلب من المسؤولين الجهويين بصفة خاصة القيام بجولات في اطار المهام الموكولة لهم قصد الاطلاع عن هموم و ماسي الماطنين بمختلف بقاع الوطن. 
تارودانت نيوز. متابعة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى