الأخبارمنوعات

صنعة لبلاد…8


اهتم سكان مدينة تارودانت وضواحيها ومنذ القدم بغر س شجرة الزيتون مما جعل مادة الزيتون المستخرجة من ثمار هذه الشجرة” الذهب الأخضر” كما كانت تسمى سابقاإحدى ركائز النشاط الاقتصادي و مادة اساسية في آلتغذية اليومية. ومن هذا المنطلق اشتهرت مدينة تارودانت و ضواحيها و خاصة المداشير و القرى المتواجدة على طول ضفتي نهر سوس بوجود عدد كبير من معاصر الزيتون التقليدية. ، و كانت هذه المعاصر تعتمد الأساليب التقليدية خلال عملية طحن الزيتون واستخلاص مادة زيت الزيتون، فعملية الطحن تعتمد أساسا على الطاقة الحيوانية لإدارة الرحى الضخمة.
تتكون المعاصر من عدة مرافق متكاملة الوظائف، فبالإضافة إلى قاعة لطحن الزيتون نجد مستودعات خاصة بإيداع كميات الزيتون وأخرى لتخزين الزيت المستخلص بالإضافة إلى فضاأت تطرح فيها البقايا والمخلفات.almaasra
إلا أن هذه المعاصر التقليدية بدأت تنقرض الا بعض القرى التي مازالت تحافض على “المعصرة” وبانقراضها انقرضت معها مجموعة من المهن نذكر على سبيل المثال لا الحصر”البداد” و غيره و قد ثم استبدال الطاقة الحيوانية بالطاقة الكهربائية، لإنجاز عملية الطحن والعصر. كما أن الآليات والأدوات القديمة التي تستخدم خلال مختلف العمليات تتعرض للسرقة و ببيعها لتجار التحف مما يستوجب الإسراع بالحفاض على ما تبقى منها و وضعها داخل مثحف قد يسمى “المعصرة” و لما لا……
تارودانت نيوز.منوع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى