أخبار وطنيةالأخبار

مدينة ميدلت تحظى بمركزسوسيو ثقافي بمواصفات إجتماعية وإنسانية


يستقبلك حي عثمان أوموسى بميدلت ببناياته البسيطة، وساكنته التي تكافح إنخفاض درجات الحرارة خلال هذه الفترة من السنة، والهشاشة الإجتماعية على مر عقود.

لكن وبفضل مشروع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية إستطاع سكان الحي البالغ عددهم حوالي 5 آلاف نسمة، الإندماج في عدد من الأنشطة الثقافية والتعليمية بالإضافة إلى الفعاليات الرياضية.

المشروع يتمثل في مركز سوسيو ثقافي أنجز سنة 2012 بمبلغ إجمالي بلغ 1،2 مليون درهم،في إطار برنامج محاربة الإقصاء الإجتماع بالوسط الحضري لإقليم ميدلت، وإفتتحت أبوابه أمام نساء الحي للتعلم ومحاربة الأمية، كما يستفيد الأطفال من دروس الدعم ، ويخضع الشباب لدورات تكوينية في المعلوميات والتقنيات الحديثة.

الجمعية المسيرة للمركز تعتبر إنجازه مكسبا كبيرا للساكنة المحلية، بإعتبار الفراغ الإجماعي والحاجيات الملحة لمختلف الفئات العمرية، فيما أوضحت العاملة المنسقة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية نديرة الكرماعي أن المشروع يأتي تجسيدا لمساعي الإدماج الإجتماعي للفئات الفقيرة بمختلف المناطق والجهات.

تارودانت نيوز من ميدلت01 03

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى