صحافةمقالات

الفلسطينيون يحملون ‘فيسبوك’ مسؤولية تصاعد نسبة الطلاق في صفوفهم


image
تارودانت نيوز
متابعة
2فبراير2014
إنشغلت الأوساط الإجتماعية والدينية الفلسطينية خلال الفترة الماضية بتحليل ظاهرة ارتفاع نسبة الطلاق في صفوف الفلسطينيين ، حيث خلصت أكثر من جهة الى أن مواقع التواصل الإجتماعي وخاصة ‘فيسبوك’ لعبت دورا رئيسيا في تزايد عدد حالات الطلاق بالأراضي الفلسطينية.
وأظهر التقرير السنوي للمحاكم الشرعية بالضفة الغربية الذي أصدره ديوان قاضي القضاة موخرا ارتفاعا ملحوظا في نسبة الطلاق خلال العام 2013، وخاصة بين الأزواج الشاب، مشيرا الى أنه تم إجراء أكثر من 24 ألف عقد زواج خلال العام الماضي، وفي المقابل فقد تم تسجيل ما يقارب أربعة آلاف حالة طلاق، ما يرفع نسبة الطلاق في فلسطين إلى حوالي 20′، وهي نسبة مرتفعة مقارنة بالأعوام السابقة.
وفي ظل البحث عن الأسباب التي تقف وراء ارتفاع نسبة الطلاق بالأراضي الفلسطينية ، أكدت جهات فلسطينية بأن مواقع التواصل الإجتماعي وخاصة ‘فيسبوك’ تقف وراء ذلك.
وأشار قاضي القضاة الفلسطيني الشيخ يوسف ادعيس الى أن الأسباب التي تقف وراء ظاهرة ارتفاع عدد حالات الطلاق بالأراضي الفلسطينية متعددة وأهمها مواقع التواصل الإجتماعي مثل ‘فيسبوك’، وذلك الى جانب أوضاع اجتماعية أخرى.
وأضاف ادعيس ‘الإنفتاح غير المضبوط يؤدي إلى إشكالات، ونحن هنا لسنا بصدد الحديث عن إغلاق ‘فيسبوك’ أو تحريمه، وإنما الإنتباه إلى هذه المسألة، لما قد تتسبب به من إشكالات’.
ومن جهته أكد الأخصائي النفسي الإكلينيكي المتخصص في علم النفس المجتمعي الدكتور محمد راجح العوري أمس الأحد أن مواقع التواصل الإجتماعي لعبت دورا في تزايد نسبة الطلاق بين الأزواج، وذلك ‘بسبب سوء استخدام بعض الأزواج لمواقع التواصل الإجتماعي، وبالتحديد فيسبوك’ على حد قوله، مشيرا إلى أن التقدم العلمي والتكنولوجي الذي وصل إليه المجتمع الفلسطيني في الآونة الأخيرة ساهم بشكل كبير في إحداث تغيرات ايجابية في حياة الأفراد داخل المجتمع، ولكنه في نفس الوقت، كان له الكثير من الآثار السلبية من ضمنها سوء التعامل مع مفرزات التكنولوجيا وبالتحديد ‘فيسبوك’ الذي كان متنفسا لبعض الأزواج.
وعن الأسباب التي تدفع الأزواج الى الهروب نحو ‘فيسبوك’، قال العوري ‘الفراغ النفسي والعاطفي لدى العديد من الأزواج وضعف العلاقة الزوجية بينهما وانعدام لغة الإتصال والتواصل وضعف العلاقات الداخلية للأسرة أتاح الفرصة لدى العديد من الأزواج للبحث عن البديل الآخر لملء الفراغ خارج نطاق الأسرة’.
وأشار إلى أن ‘فيسبوك’ ومواقع التواصل الإجتماعي الأخرى أصبحت من الوسائل السهلة للحصول على العواطف المزيفة خارج نطاق الأسرة بشكل عام، وأكد أن ارتباط أحد الأزواج في علاقة على الإنترنت أو فيسبوك خارج نطاق الزواج يعود الى خلل في التربية والتنشئة الإجتماعية والى الفراغ العاطفي الذي يعاني منه الكثير من الأزواج.
ونوه العوري إلى أن الدراسات والتقارير تشير الى أن حالة من كل خمس حالات طلاق يعود سببها الى ‘فيسبوك’ وأن ‘فيسبوك’ مسؤول عن نسبة كبيرة من حالات الطلاق الموجودة داخل المجتمع الفلسطيني، محذرا من الإستمرار في سوء إستخدام الأزواج للفيسبوك لأن ذلك سينعكس بشكل مباشر على علاقتهم الزوجية.
وكان التقرير السنوي للمجلس الأعلى للقضاء الشرعي الفلسطيني أكد أن نسبة الطلاق بين الفلسطينيين ارتفعت إلى 20′، وأن نصف هذه الحالات سجلت بين الأزواج الشابة.
ورغم ارتفاع نسبة الطلاق المسجلة العام الماضي لدى الفلسطينيين الا أن فلسطين احتلت المرتبة الأقل عنوسة بين الدول العربية.
وأوضحت دراسة أجرتها اذاعة هولندية بأن فلسطين تعتبر من أقل دول العالم العربي عنوسة حيث بلغت نسبة العنوسة فيها 7′ في حين أن عدد العوانس في مصر بلغ نسبة 40′، أي 8 ملايين فتاة من مجموع الفتيات في سن الزواج . وفي الدراسة التي أجرتها إذاعة هولندية لرصد أعداد النساء غير المتزوجات في الوطن العربي، سجلت لبنان النسبة الأعلى في العنوسة وهي 85′، وعلى النقيض منها سجلت فلسطين النسبة الأدنى في الوطن العربي لتكون 7′ فقط.
-عن القدس العربي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى