أخبار وطنيةالأخبار

خطبة جمعة بقطر تزعزع دواليب الحكم في الامارات


imageتارودانت نيوز
متابعة احمدالحدري
الاثنين3فبراير2014
أفادت وكالة أنباء الامارات ان دولة الإمارات العربية المتحدة استدعت السفير القطري وسلمته احتجاجاً رسمياً على تصريحات أدلى بها الداعية “يوسف القرضاوي، “انتقد فيها سياسات الإمارات حيال جماعة الاخوان المسلمين المصرية.
وذكرت وكالة أنباء الإمارات أمس (الأحد) أن وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش أبلغ السفير القطري فارس النعيمي بأنه يتعيَّن على القيادة القطرية وقف الداعية المصري المولِد القرضاوي عند حده، وشجب تصريحاته التي انتقدت دولة الإمارات. ويعد ذلك الاستدعاء مظهراً علنياً نادراً للخلاف المتزايد بين دول الخليج وقطر التي تعد مؤيدة بقوة للإخوان المسلمين في مصر وبقية بلدان المنطقة. وبعد إطاحة الرئيس المصري محمد مرسي – إثر انقلاب 30يونيو- وجدت قطر نفوذها في الشرق الأوسط يتضاءل، وفي غضون ذلك ضخّت دول أخرى في مجلس التعاون الخليجي، منها الإمارات والسعودية والكويت، بلايين الدولارات معونات لمساعدة النظام الذي يسانده الجيش في مصر لتجاوز مرحلته الانتقالية الهشة. وتتمسك الإمارات بأن جماعات إسلامية يساندها الإخوان المسلمون سعت إلى الإطاحة بحكومتها. وأصدرت محاكمها أحكاماً على إسلاميين، وأغلقت فرع التنظيم في الإمارات. ودأب القرضاوي المقيم في العاصمة القطرية الدوحة على استغلال خطبة الجمعة التي ينقلها التلفزيون الحكومي لانتقاد مصر وتضييق الإمارات على الإخوان. وقال القرضاوي في خطبته قبل أسبوعين إن «الإمارات تقف ضد الحكم الإسلامي، وتعاقب أتباعه وتعتقلهم». ونسبت وكالة أنباء الإمارات إلى وزير الدولة قرقاش قوله إن من المخجل أن يُسمح لرجل الدين المذكور بالاستمرار في إهانة دولة الإمارات العربية المتحدة من دولة عربية خليجية شقيقة. وقال إن دولة الإمارات لن تقبل إهانة قادتها وشعبها، ولا اللغة المسيئة الموجهة إلى قيمها. وأضاف: «انتظرنا من جارتنا أن تعرب عن رفض واضح لهذا التعدي، وتقدم توضيحاً كافياً، وضمانات بعدم تكرار هذا التشويه والتحريض».
وذكر قرقاش أن دولة الإمارات العربية المتحدة ترفض كل أشكال التعبير الذي يشجع على العنف، «ولكن على رغم محاولات التحدث إلى مسؤولين قطريين على صعيد خاص، فإن الإمارات لم تحقق الرد المرغوب من دولة قطر الشقيقة». وكان وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية قال قبل يومين إن أمن دولة الإمارات مهم لبلاده. وسعى العطية في حديث أدلى به للتلفزيون الحكومي إلى النأي بسياسات بلاده عن القرضاوي. وقال إن السياسات الرسمية القطرية تمثلها القنوات الحكومية وحسب. وزاد: «لدينا كامل الاحترام لإخوتنا في الإمارات العربية، وأمن الإمارات هو جزء من أمننا».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى