الأخبار

اضراب وطني في التعليم العالي يوم الاربعاء 19 فبراير


قررت النقابة الوطنية للتعليم العالي ، خوض إضراب وطني إنذاري يوم الأربعاء 19 فبراير 2014، تحث شعار «وحدة الأساتذة الباحثين دفاعا عن الجامعة العمومية»،
ورفضت اللجنة الادارية في بيان دورة الفقيد لحسن موثيق ، القاطع لتسليع المعرفة وحذرت الحكومة من أي إجراء يخلق بديلا للجامعة العمومية مبني على قطاع مؤدى عنه تحث غطاء ما يسمى بالشراكة «غير المربحة».
ونبهت نقابة التعليم العالي ، استفحال ظاهرة الاختلال الصارخ في ملائمة البنيات التحتية الجامعية نسبة لأعداد الطلبة المتزايد رغم ضعف عددهم الإجمالي الذي يرتب المغرب في الدرجات الدنيا بالنسبة لدول ذات اقتصاد قرين باقتصاد المغرب. وأثار اللجنة الادارية ، الانتباه للتدني الخطير الذي تعرفه نسبة التأطير البيداغوجي والعلمي حيث يبلغ عدد الأساتذة الباحثين بالمغرب نصف أو أدنى عدد الأساتذة الباحثين بدول الجوار.
ونددت بسوء الحكامة و التدبير الذي تعرفه عدة مواقع جامعية وهو ما يدفع إلى ضرورة التعجيل بتطبيق المطالب الثابتة للنقابة الوطنية للتعليم العالي في دمقرطة تسيير مؤسسات التعليم العالي من خلال اعتماد آلية الانتخاب للمسئولين الجامعيين.
وطالبت النقابة الوطنية للتعليم العالي ، بضرورة القطع مع الواقع الحالي في اختيار المسؤولين على تدبير المؤسسات الجامعية الذي تحكمه المحسوبية والمتميز باختلالات صارخة تتعارض حتى مع مقتضيات الدستور الذي تضمن تكافؤ الفرص والحصول على المعلومة إضافة إلى منعها التمييز على أساس فكري أو سياسي أو عرقي، وتنبه بهذا الصدد إلى ما يقع من خروقات في المساطر في مراكش وتطوان والدار البيضاء والرباط والمدرسة الحسنية للأشغال العمومية وكلية الشريعة بفاس…وتتضامن مع النضالات التي يخوضها جهويا الأساتذة في إطار تعبئتهم القوية والوازنة داخل نقابتهم العتيدة للتصدي لما يقع من تجازوات للمقتضيات القانونية في تدبير بعض الجامعات والذي يخلق نوعا من الاحتقان يؤثر سلبا على السير العادي للتكوين والبحث، كما نبه إلى خطورة الوضع بجامعة القاضي عياض بمراكش والمولى اسماعيل بمكناس وتطالب المسؤولين بالالتزام بالمقتضيات القانونية ذات الصلة.
تارودانت نيوز.صحافة.للنقابة-الوطنية-للتعليم-العالي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى