الأخبار

جولة في صحافة الثلاثاء


نبدأ جولتنا في صحافة الثلاثاء من “المساء” التي أفادت أن المفتشية العامة للقوات المساعدة قررت، أول أمس، التشطيب النهائي على الكولونيل ميسور، القائد الجهوي السابق للجهاز بالقنيطرة، الذي رفض مصافحة زينب العدوي، والي جهة الغرب الشراردة بني احسن ، إذ توصل الكولونيل حوالي الساعة التاسعة من صباح اليوم نفسه ببرقية من القيادة المركزية تشير إلى قرار التشطيب عليه من أسلاك الوظيفة العمومية بصفة رسمية، وذلك خلافا لما تنص عليه المسطرة المعمول بها في هذا المجال، التي تفرض منح مهلة للمسؤول المذكور لإعداد دفاعه والاستعداد النفسي وعرضه على المجلس التأديبي.

كما نشرت نفس الجريدة أن انفصاليين يدعون إلى التظاهر في العيون بعد سنة على محاكمة “أكديم إزيك”، وذلك إحياء لما أسموه “الذكرى الأولى للمحاكمة العسكرية لاكديم إزيك”. مشيرة إلى أن نشطاء هذه التنسيقية التي دأبت على توجيه دعوة للتظاهر بالتزامن مع وجود وفود أجنبية بمدينةالعيون.

وتناولت “الأخبار” في موضوعها الرئيسي تداعيات اتهام وزراء بحكومة بنكيران بدفع أموال من أجل الحصول على حقائب وزارية، التي مازالت متواصلة لدى الرأي العام والجمعيات المدنية المهتمة بمكافحة الرشوة وحماية المال العام، فقد طلب عبد الصمد صدوق، الكاتب العام للجمعية المغربية لمحاربة الرشوة، “ترانسبارانسي المغرب” من رئيس الحكومة الإسراع بفتح تحقيق في موضوع اتهام وزراء بحكومته بدفع مبالغ مالية للحصول على مناصب وزارية بحكومته، كما طالب محمد المسكاوي، رئيس الشبكة المغربية لحماية المال العام بالمطلب نفسه لتنوير الرأي العام، والكشف عن حقيقة هذه الاتهامات.

وتضمنت الصفحة الأولى عناوين أخرى منها “رباح يهدد بنكيران بالاستقالة من الوزارة ليبقى رئيسا لبلدية القنيطرة”، و”تفاصيل جديدة في قضية الدركي قاتل زوجته وصهره بالعرائش”، و”صور فاضحة جديدة لفتيات على الفايسبوك تهز الرأي العام بفاس”، و”حقوقيون ينتقدون منع الرميد لوقفة القضاة ويطالبون الحكومة بالاعتذار لحماة العدالة”، و”إطلاق سراح أبناء الأثرياء المتهمين باختطاف الفتيات بآسفي بعد تنازل الضحايا”، و”مسيرة تطالب بمحاكمة ناهبي المال العام بفاس”، و”شخصان يعتديان على شرطي مرور بالعيون ويمزقان بذلته الرسمية”، مهنيون ينسفون خطة بنكيران لإصلاح صناديق التقاعد بالمغرب”

أما “الصباح” فقد كتبت أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية كشفت أن حصيلة برنامج محو الأمية بالمساجد على امتداد ثلاث عشرة سنة وصلت إلى مليون و552 ألف مسجل، وبذلك تكون المساجد قد تفوقت على المدرسة العمومية التي لم تتجاوز حصيلتها خلال السنة الماضية 43 ألف مستفيد، أي بنسبة 6% في حين تمكنت مساجد المملكة من جمع 252 ألف مسجل بنسبة ناهزت 40%.

من جهة أخرى ذكرت ذات الجريدة أن زوجا طلق زوجتيه من أجل أن تستفيد كل واحدة منهما من نصف بقعة، فيما استقاد هو من نصف بقعة أخرى ليحصل في المجموع على بقعة ونصف مجموع مساحتها 126 مترا مربعا. مضيفة أن الزوج أعاد زوجتيه إلى ذمته بشكل قانوني بعدما ضمن استفادة كل واحدة..وأن السلطات كشفت حيلة الرجل بعد استكمال إجراءات استفادته، وأحالت ملفه على العامل ليتخذ القرار المناسب في حقه.

“الصباح” قالت أيضا إن الوسيط الأممي كريستوفر روس سيعود إلى المنطقة نهاية فبراير الجاري من أجل مباشرة مفاوضات ثنائية بين المغرب والبوليساريو، بعد قرار إبعاد الجزائر عن طاولة المفاوضات لبحث سبل التقارب بين باقي أطراف النزاع. مشيرة إلى أن زيارة روس إلى المنطقة ستكتسي أهمية مختلفة، باعتبار أنها تدشن مرحلة جديدة من المفاوضات على أساس ثنائي، خاصة بعد أن جرب الدبلوماسي الأمريكي وصفات اللقاءات المباشرة والجولات إلى المنطقة، ومجالسة معارضين من الجهتين دون أن يفضي ذلك إلى تحريك مسار التسوية نحو تبني خيار الحكم الذاتي في الصحراء.

وأكدت “أخبار اليوم” أن تقريرا جديدا يقدم صورة سوداء عن حقوق الإنسان في المغرب، هذه المرة عن حقوق المهاجرين وطرق معاملتهم.

التقرير أصدرته منظمة هيومان رايتسووتش، يوم أمس الاثنين، وتحدث عن الخطوات الإيجابية التي تحققت منذ انطلاق المبادرة الملكية لوضع منظومة قانونية ومؤسساتية جديدة في مجال الهجرة، حيث أقر التقرير بكون الترحيل الجماعي لهؤلاء المهاجرين نحو الحدود المغربية الجزائرية قد توقف منذ شهر شتنبر 2013، أي منذ انطلاق السياسة المغربية الجديدة في مجال الهجرة.

كما تناولت الصحيفة مواضيع أخرى”الهمة يتفقد المدينة الخضراء ويبتعد عن الداخلية”، و”غالبية الأسر المغربية متشائمة من السنة الثالثة للحكومة”، و”سلفيون مغاربة يستعدون لمبايعة داعش”، و”زيادات في تعويضات المخازنية تتراوح بين 900 و10 آلاف درهم.

وكتبت “الأحداث المغربية” الدبلوماسية المغربية تستنفر النظام الجزائري، والوزير الأول عبد المالك سلال يلجأ إلى عقد مجلس وزاري مشترك، خصصه للوضع الأمني بأبعاده الداخلية والإقليمية. الجزائريون يقولون إن التحركات المغربية تقتفي أثر الدبلوماسية الجزائرية في محاولة للتشويش عليها من خلال مبادرات موازية. الهوس الجزائري يذهب أبعد من ذلك في تضخيم التهديد المغربي.

مصطفى الرميد، وصف موقف “نادي قضاة المغرب”، بالتظاهر بالبدلات التي يرتديها القضاة خلال الجلسات، بالموقف المرفوض بشكل مطلق، على اعتبار أن حرية التظاهر بالنسبة للقضاة تبقى نفيدة بواجب التحفظ والأخلاقيات”.
تارودانت نيوز. صحافة.

ا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق