الأخبار

القبض على مرتكب جريمة قتل مضى عليها سنة بجماعة أرزان اقليم تارودانت


imجريمة قتل بارزانage
تارودانت نيوز
احمد الحدري
تم فجر اليوم الثلاثاء ١١فبراير 2014 بدوار تناعورت جماعة أرزان تحت حراسة أمنية مشددة،اعادة تمثيل فصول جريمة القتل التي وقعت بتاريخ الجمعة 15فبراير2013 والتي ذهب ضحيتها شاب من مواليد 1976، وذالك بعد تلقيه ضربة غادرة بواسطة سكين على مستوى البطن أردته قتيلا على الفور، الامر الذي استدعى انتقال فرقة أمنية تابعة لمركز التشخيص القضاىءي بسرية درك تارودانت،حيث تمت معاينة الجثة ، حينها تقرر احالتها على مستودع الأموات بمستشفى المختار السوسي بتارودانت قصد التشريح لمعرفة أسباب الوفاة، تبين من خلاله ان الوفاة كانت نتيجة ضربة بواسطة آلة حادة على مستوى البطن، وتنفيدا لتعليمات النيابة العامة تم فتح بحث في الموضوع لفك لغز الجريمة،وأثناء الاستماع الى عدد من أبناء الدوار المذكور، خلص البحث التمهيدي الى الكشف على ان المشتبه به الاول و الذي أشارت اليه أصابع الاتهام كونه وراء الجريمة البشعة، قد غادر المنطقة لوجهة مجهولة، ومنذ تحديد هويته الكاملة أصدرت الفرقة الأمنية مذكرة بحث وطنية في حقه بتهمة القتل العمد.
ظل البحث جاريا في حق المتهم الى ان توصلت العناصر الأمنية بخبر وجود المتهم بحي الشنينات بأولاد التايمة، الا ان الفرق الأمنية لم تجد له أثرا بالمنطقة المذكورة، وبعد التحريات تبين بان المبحوث عنه انتقل الى اقليم شتوكة ايت باها، وبالضبط بحي الميكة ايت عميرة ، بضواحي بيوكرى،وعليه تم تجنيد فرقة أمنية بقيادة قاىءد مركز التشخيص القضاىءي لدرك تارودانت، التي انتقلت الى عين المكان وتم إلقاء القبض على المتهم،وإحالته على المصلحة الأمنية بتارودانت التي استمعت اليه بعد تنازله عن المادة 66من القانون الجناىءي،حيث اعترف بالمنسوب اليه موءكدا على ان السبب الرىءيسي لاقترافه الجريمة كان بدافع الانتقام من الضحية، خاصة وان هذا الأخير كان ينعته بعبارة الشفار، قرر على اثرها الظنين الانتقام لنفسه، حيث قام بنصب كمين للضحية على مستوى طريق الدوار فنفذ المتهم جريمته البشعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى