الأخبار

جولة في صحافة الاربعاء.


نستهل جولتنا في صحف الأربعاء من “الصباح” التي كتبت ان عبد العزيز أفتاتي، النائب البرلماني عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، قد توصل باستدعاء لحضور أولى جلسات محاكمته بابتدائية الرباط، يوم 19 فبرير الجاري، في الدعوى التي رفعها ضده عبد القادر الكيحل، النائب البرلماني، والكاتب العام للشبيبة الاستقلالية، وذلك على خلفية تهمة السب والقذف في قضية “الدبلومات المزورة” التي تحدث عنها أفتاتي في تجمع خطابي قبل حوالي تسعة أشهر.

و اضافت نفس الجيدة “الصباح” أن قرار التشطيب على القائد الجهوي السابق أسس على خرق قواعد الانضباط الخاصة بهذه الفئة من الموظفين العسكريين، وأن المعني بالأمر خضع لبحث ضمن ما يقره النظام الأساسي الخاص برجال القوات المساعدة خلص إلى أنه خرج عن المذهب المالكي الأشعري وتحول إلى الوهابية، إذ لم يعد يصافح النساء كما أنه لا يزور الأضرحة ويرفض الدخول إليها، بل حتى الهبات الملكية التي تمنح للأضرحة والزوايا كان يمتنع عن المشاركة في توزيعها، وهذا ما يعتبر مخالفا للضوابط ومانعا للمعني بالأمر من القيام بواجباته.

كما تناولت يومية “المساء” في موضوعها الرئيسي لصفحتها الأولى ملف كومندار متهم بتلقي رشاوى من قبل متبارينن رغبوا في اجتياز الامتحانات الخاصة بالقوات المسلحة الملكية بإقليم الحاجب، وحسب مصادر موثوقة، فإن هذا الملف، الذي تنظر فيه النيابة العامة بالمحكمة العسكرية في الرباط، طفا إلى السطح، بعدما اكتشف أحد المتبارين لاجتياز الامتحانات الأخيرة لولوج سلك القوات المسلحة الملكية أنة اسمه لم يكن في لائحة الناجحين، خاصة أنه تلقى وعودا من قبل كومندار بأنه سيتدخل لفائدته من أجل النجاح في المباراة مقابل تسلم مبلغ مالي محدد.

كما جاء في باقي العناوين “قريبا كاميرات مراقبة في الأحياء الشعبية بالبيضاء”، و”تنامي محاولات تهريب المخدرات عبر مطار محمد الخامس”، و”فضيحة.. وال يفوت 7 هكتارات من أملاك الدولة بالقنيطرة على ابن خالته بثمن رمزي”، و”مرة أخرى.. مارينا السعيدية تبتلع سيارة بسائقها”، و”برنامج تجسس يستهدف حواسيب الحكومة”، و”فرقة أمنية خاصة لاعتقال موزع كوكايين بالبيضاء”، و”وكيل الملك يأمر باعتقال طبيبين متهمين ببيع شواهد طبية وإجراء عمليات إجهاض سرية”.

من جهتها، أبرزت “أخبار اليوم” أن وزراء القطب الاقتصادي في حكومة عبد الإله بنكيران، استغلوا منتصف ولايتهم ليحتفلوا في البرلمان، بنجاح الوصفة الحكومية المرة التي أنقذت الدولة من الإفلاس، وهي الوصفة المتمثلة في زيادات في أسعار المحروقات وتقليص لميزانية الاستثمار وتقشف في نفقات التسيير وإعفاءات على أداء المتأخرات الضريبية، فقد أعلن وزير الاقتصاد والمالية التجمعي محمد بوسعيد، مدعوما في ذلك بقرق الأغلبية الحكومية، يوم أمس، ما اعتبره مؤشرات للنجاح، تتمثل أساسا في ربح نقطتين في مستوى عجز الميزانية.

كما عنونت باقي المواد كالتالي “المغاربة يستهلكون 100 مليون خبزة مضرة بالصحة يوميا”، و”وأخيرا أغنياء المغرب يضعون أيديهم في رمال الصحراء استجابة للإشارة الملكية”، و”خطة ساجد وسفير لإنقاذ البيضاء”، و”الكيحل ينقل معركته مع افتاتي إلى القضاء في قضية الشهادات المزورة”، و”ملاحقة أرقام الهواتف مجهولة الهوية ابتداء من أبريل القادم”.

وكتبت “الأحداث المغربية” يبدو أن رئيس الحكومة، عبد الإله بن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، قد التقط بجدية التهديد بالخروج من الحكومة، الذي أطلقه امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية المشارك في الائتلاف الحكومي، نهاية الاسبوع الماضي، أثناء انعقاد المجلس الوطني لحزب “السنبلة”، فلم يكد يمر يوم واحد من التهديد، حتى سارع ابن كيران إلى الدعوة عن عجل إلى عقد اجتماع لقادة الأغلبية لرأب الصدع، من المنتظر أن يكون قد التأم مساء أمس الثلاثاء.

كما تناولت الصحيفة مواضيع أخرى”قانون تجريم التكفير يصل إلى لجنة العدل والتشريع بمجلس النواب”، و”أمنيون مغاربة ببروكسيل لبحث اختفاء مقاتلين من سوريا”، و”الاتحاد الأوروبي قلق من تعثر بعض الأوراش الإصلاحية بالمغرب”، و”الحكومة تحصي ثغرات تقرير (هيومن رايتس ووتش) حول المهاجرين”، و”الصندوق العالمي يهدد بوقف دعمه لوزارة الصحة”.

وإلى جريدة “الأخبار” التي نشرت أن أحزاب التحالف الحكومي، العدالة والتنمية، والتقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية، عرفت استقالات جماعية وذلك مع اقتراب موعد الانتخابات الجماعية والجهوية، وهو ما جعل العديد من المستشارين الجماعيين والبرلمانيين المنتمين لأحزاب الأغلبية يتخوفون من انعكاسات قرارات الحكومة على شعبية هذه الأحزاب. مضيفة أن الفرع المحلي لحزب الحركة الشعبية بفم الحصن بإقليم طاطا قدم استقالة جماعية بسبب الجمود الذي يعرفه الحزب على مستوى الإقليم فضلا عن كون الكاتب المحلي للحزب أصبح يعبر عن ميولات سياسية أخرى لا تتماشى وتوجهات الحزب وذلك بتقربه من حزب آخر.

“الأخبار” تطرقت كذلك للإجتماع الذي عقدته اللجنة الإدارية الوطنية للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بمدينة الرباط، إذ قررت اللجنة خوض إضراب وطني وإغلاق المحلات التجارية الصغرى بالمدن والقرى، إذ خولت اللجنة الإدارية الصلاحيات للمكتب التنفيذي تحديد تاريخ الإضراب، وذلك ردا على إعلان الحكومة عدم إخضاع التجار والحرفيين الصغار لمضامين المادة 145 مكرر من المدونة العامة للضرائب والتي تمت المصادقة عليها ضمن قانون المالية لسنة 2014. مضيفة أن أصحاب “الحوانيت” و”بائعي الزريعة” يتهمون الحكومة بمحاولة التحايل عليهم لتمرير الإجراءات الضريبية الجديدة التي تستهدفهم بشكل مباشر.
تارودانت نيوز. حافة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى