الأخبار

جولة في صحافة نهاية الأسبوع


نستهل جولتنا في صحافة نهاية الأسبوع من “المساء” التي نقلت ما قاله محمد عبادي، الأمين العام لجماعة العدل والإحسان، في حوار له مع الجريدة من كون “الحكومة في المغرب ليست هي التي تحكم مهما كان توجهها، فمن يحكم فعليا هو الملك ومحيطه، وقد جاء الدستور الممنوح الجديد ليعزز هذا التحكم والاستفراد”.
وأردف عبادي في ذات الحوار قائلا: “سبق لنا أن نصحنا إخواننا في حزب العدالة والتنمية منذ بداية تجربتهم، وحذرناهم من التورط في تحمل مسؤولية حكومة لا تملك من الصلاحيات إلا هامش الهامش”، مشيرا إلى أن المخزن يحاول توظيف آلية اختراق البنية التنظيمية للأحزاب وتوجيه بوصلتها من الداخل وإثارة جو انعدام الثقة وتهمة التخوين داخل المكونات الحزبية،
الأمين العام لجماعة العدل والإحسان، قال أيضا إن الشروط السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي أفرزت حركة 20 فبراير ما تزال قائمة “فالأوضاع تزداد سوءا مما يفرض على الجميع التكاثف لتجنيب البلد الأسوأ والتأسيس لميثاق يضمن الانتقال باختيار واضحة مآلاته عوض المجهول الذي يقود إليه الحاكمون” يقول عبادي.
ونقرأ في “المساء “أن الإدارة العامة للأمن الوطني أعفت، أول أمس الخميس، أسعد عبد الرفيع، العميد المركزي في الأمن الإقليمي لأسفي من مهامه، صحبة أحد رجال الأمن الذي كان بمثابة سائقه الخاص، وذلك بسبب خلافات حادة بين كبار المسؤولين الأمنيين في أسفي نتيجة انتشار الجريمة وضغف التغطية الأمنية للشوارع بالمدينة. مضيفة أن العميد المركزي المعفى من مهامه سبق وأن التقطت له صور بملعب المسيرة الخضراء في أسفي وهو ينتزع ويمزق صورا للمجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي خلال مباراة كروية.

اهتمت “الأخبار ” في موضوعها الرئيسي بحوار أجرته مع رئيس الحكومة عبدالإله بنكيران، استهلته بفضيحة “الشكولتة”، حيث لوح بنكيران باتخاذ إجراءات عقابية في حق وزيره المنتدب المكلف بالتكوين المهني، عبد العظيم الكروج، في حال ثبتت التهم الموجهة إليه باقتناء الشكولاتة من المال العام، وقال رئيس الحكومة جوابا على سؤوال للجريدة، إن “اللي حصل دائما غادي اودي”، على حد تعبير بنكيران الذي رفض الكشف عن الإجراءات التي سيتخذها في حق الوزير الحركي.
كما جاء في باقي العناوين “قراصنة الويب.. مهووسون متخصصون في اقتحام الأسرار الأكثر حميمية لمرتادي الإنترنيت”، و”إيداع مدير مصحة خاصة بطنجة سجن تطوان بتهمة الإجهاض السري”، و”شباط: بنكيران يصب الزيت على النار وسنرد عليه بالإضراب العام”، و”الوفا يستثني الخبز والسكر من المواد التي سيرفع عنها الدعم”، و”حرب الولائم تشتعل وسط الحركة الشعبية”، و”المينانجيت يصيب عشرات التلاميذ بالقنيطرة وحالة أحدهم خطيرة”، و”إحالة طبيبة على المجلس التأديبي بأكادير بعد أن قدمت مساعدة لشخص في خطر”، و”القضاء في مراكش يدين أحد أفراد عصابة التهجير إلى الإمارات بثلاثة أشهر حبسا نافذا”

وإلى “الصباح” التي كتبت، أن البوليساريو بدأت تتحرك في كواليس العدالة الفرنسية وذلك لجر مسؤولين مغاربة إلى المساءلة عما تسميه “جرائم ضد الإنسانية ” إذ تقدم محاميا فرنسيا لدى محكمة باريس بدعوى قضائية ضد عدد من المسؤولين المغاربة يتهمهم فيها باعتقال وتعذيب أحد انفصاليي الداخل كان ضمن معتقلي أحداث “أكديم إيزيك” بالعيون.

وإلى “صحيفة الناس” التي نشرت أن المحكمة الابتدائية بمدينة تزنيت أصدرت حكما في حق أربعة صحراويين محسوبين على الطرح الانفصالي، بما مجموعه عشرون شهرا حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 500 درهما لكل واحد منهم، وذلك على خلفية تهمة إهانة موظفين عموميين أثناء تأديتهم عملهم.
من جهة أخرى ذكرت ذات الصحيفة أن جامع المعتصم، مدير مكتب رئيس الحكومة، استنجد بالسفير التركي المعتمد بالمغرب “إيكو أرني” من أجل الحصول على تأشيرة دراسة لابنه ،العاطل عن العمل والذي لا يتعدى مستواه التعليمي مرحلة الثانوي والحاصل على دبلوم تقني في الطباعة، مدتها 6 أشهر لمواكبة دورة تكوينية لتعلم اللغة التركية في مركز “ديلمر” في اسطنبول.

وأبرزت “الأحداث المغربية” أن منظومة”مسار” تخترق، الخبر الذي أحيط بالتكتم الشديد، تم الإعلن عنه جهرا في اجتماعات النواب بمدراء المؤسسات التعليمية أمس الجمعة، رغم الخبر اليقين لا يزال التضارب قائما حول المخترق. هناك من يؤكد أن الاختراق تم من طرف “غوغل” حسب ما ذهب إليه بعض نواب التربية والتكوين بالدار البيضاء، في حين مصادر أخرى سارت في اتجاه أن الاختراق تم من طرف “الهاكرز”، لكن المؤكد أن المعطيات الخاصة ببعض تلاميذ وتلميذات الثانوي التأهيلي قد تم التلاعب فيها.
كما عنونت باقي المواد كالتالي “فلاحون يحاصرون مبنى ولاية جهة مراكش”، و”اعتقال شخص ظهر في شريط يهدد المارة بسكين”، و”العجز المالي يزحف على سوق الجملة بالبيضاء”، و”صندوق التقاعد يلتهم مليارا و400 مليون من احتياطاته”.
تارودانت نيوز. صحافة.
مكتب الدار البيضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى