اليوم السبت 21 سبتمبر 2019 - 3:11 مساءً

 

 

أضيف في : الجمعة 14 مارس 2014 - 11:04 مساءً

 

الكلام الجارح بين الزوجين.. طعنات دامية

الكلام الجارح بين الزوجين.. طعنات دامية
قراءة بتاريخ 14 مارس, 2014

يمكننا أن نطلق المثل القائل: “لا يعجبه العجب ولا الصيام في رجب” على حال بعض الأزواج الذين يقومون بترديد الكلام الجارح والمهين على مسامع الطرف الآخر سواء كانوا رجالاً أو نساء، ما قد يؤثر على سلامة العلاقة، لاسيما إذا ارتبط بالشكل.

المستشار الأسري والاجتماعي عبد الرحمن القراش يحدثنا عن هذا الموضوع، فتابعوا معنا السطور الآتية..
فديت الغزال
بداية يقول القراش: “للأسف بعض الرجال بعد مرور سنوات على زواجهم تكون معالم جسد المرأة قد تغيرت خصوصاً بعد الولادة، فيبدأ الرجل يردد على مسامعها كلما شاهد فنانة أو امرأة في الشارع: “يا ويلي”، أو “فديت الغزال”، أو “بالهون ضمّه يا لطيف الهبوبي”، ليثير غيرة زوجته أو يكيدها أو يكون هو صاحب عينٍ فارغة من اﻷساس، وعندما ترد عليه: “غض بصرك”، أو بكلمة “عيب أو حرام”، يقول لها بغضب: “أنت شكلك خطأ وهي قمر”، أو “أصبحتِ عريضة ولا تثيريني”، أو “الناس تزيد طولاً وأنتِ تزيدين عرضاً”، أو “لا يوجد بك شيء من جنس الأنوثة.. كأنك رجل”، وتجده دوماً يطالبها بتغيير شكلها سواء بالريجيم أو غيره، ويهددها بالزواج إن لم تغيّر وضعها”.

الكرش والشيب
ويضيف: “على الصعيد الآخر، كثيراً ما نجد بعض النساء بمجرد أن تبرز تلك الكرش أمام الزوج أو يظهر ذلك الشيب بفعل نوائب الزمان يبدأن بالتململ واتهامه بالتقصير العاطفي، والبخل المادي والجنسي، كما تبدأ المرأة بمطالبته بما هو فوق طاقته لتحقيق رغباتها تعويضاً لها عن صبرها وتحملها “قرف شكله” حسب تعبيرها، مرددة على مسامعه: “خلاص لم يعد هناك رجال”.

الشكل والمضمون
ويحلل القراش هذه الإشكالية قائلاً: “لاشك أن الاهتمام بالشكل يوازي الاهتمام بالمضمون، ومهما قلنا إن الأخلاق والدين مطلوبان، فيجب أن يعتني كل طرف بمظهره وأناقته بحدود إمكاناته، بالإضافة إلى القناعة التامة بأن هذا الزوج أو الزوجة كان اختياره منذ البداية، فلا يتهمه في ذوقه أو يتهمه في أخلاقه بعد مضي عمر على زواجهما، أو يتأفف من شكله دون مراعاة لشعوره، وأقسى أنواع ذلك الإيذاء ما كان أمام الأبناء أو أهل الطرف الآخر ليبين لهم مدى سيطرته؛ لأن الانعكاسات السلبية التي ستحدث بسبب تلك القناعات الخاطئة سوف تحدث شرخاً يصعب مداواته، فيحصل الطلاق العاطفي ثم الشرعي”.
سيدتي.
تارودانت نيوز.