اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019 - 3:14 مساءً

 

 

أضيف في : الأربعاء 19 مارس 2014 - 8:18 مساءً

 

غليان بوزارة التجارة الخارجية جراء الزيادة في تعويضات أعضاء ديوان .

غليان بوزارة التجارة الخارجية جراء الزيادة في تعويضات أعضاء ديوان .
قراءة بتاريخ 19 مارس, 2014

توصلت “تارودانت نيوز” ببلاغ النقابة الوطنية للتجارة الخارجية التابعة للاتحاد المغربي للشغل جاء فيه ان هذه الأخيرة عقدت يوم الثلاثاء 18 مارس 2014 اجتماعا طارئا لمكتبها الوطني تركز جدول أعماله بصفة خاصة، حول : ظروف العمل المتردية بالوزارة من جراء الاكتظاظ، والقرار الانفرادي التمييزي الذي أقدمت عليه الوزارة عندما حصرت الرفع من قيمة التعويضات التحفيزية على بعض المحظوظين بالقطاع دون غيرهم. وبعد استنفاذها لجدول أعمالها تعلن النقابة الوطنية للتجارة الخارجية-إ.م.ش إلى عموم الموظفات والموظفين، ما يلي:
– استنكارها لهذه الخطوة التمييزية وما تجسده من حكرة في حق الموظفين (ات) مؤكدة رفضها لأي قرار يهم موظفات وموظفي القطاع يتخذ خارج طاولة الحوار الاجتماعي مع النقابة الوطنية للتجارة الخارجية-إ.م.ش. وفي هذا الإطار تطالب السيد الوزير بالتدخل العاجل من أجل استدراك هذا الإجراء التمييزي والحد من تداعياته السلبية لدى الموظفين (ات).
– مطالبتها بإحاطة ملف التعويضات التحفيزية بكامل الشفافية وتدبيره بشكل عقلاني لما فيه مصلحة القطاع وموظفيه. وإن النقابة الوطنية للتجارة الخارجية-إ.م.ش إذ تحذر من مغبة استنزاف الاعتمادات المخصصة للتعويضات التحفيزية من طرف هؤلاء المحظوظين، وتستحضر التجارب السيئة السابقة، تطالب بإلحاح بإعمال مبادىء الحكامة الجيدة واحترام الاختصاصات وفق ما ينص عليه القانون بعيدا عن التعليمات والأوامر.
– وفيما يتعلق بظروف العمل، فإن النقابة الوطنية للتجارة الخارجية-إ.م.ش وبعد استبشارها خيرا بالمجهودات المبذولة لإيجاد مقر لائق، تسجل البطء الذي يتم به تدبير هذا الملف وتعبر عن تخوفها من تكرار التجارب السابقة.
وختاما تهيب بجميع موظفات وموظفي القطاع إلى الالتفاف حول إطارهم النقابي المستقل عن الأحزاب وعن الإدارة والتأهب لخوض مختلف الأشكال النضالية لحماية مكتسباتهم وانتزاع مطالبهم المشروعة وعلى رأسها الرفع من التعويضات التحفيزية. وسوف تعقد هذه النقابة جمعا عاما سيعلن عن تاريخه، لتسطير برنامجا نضاليا تصعيديا، وخاصة بعد لامبالاة الإدارة بمراسلاتنا السابقة.
عن النقابة الوطنية للتجارة الخارجية-إ.م.ش.
تارودانت نيوز.