الأخبارمنوعات

“برج إيفل” يحتفل اليوم بعيد ميلاده الخامس والعشرين بعد المائة


تحتفل فرنسا اليوم الإثنين الموافق للحادي والثلاثين من مارس بمرور قرن وربع القرن من الزمان على تشييد برج “إيفل” العملاق أو “سيدة الحديد” كما يطلق عليه الفرنسيون والذي بات من أبرز المعالم السياحية بباريس ورمزا لفرنسا فى العالم.
وتم تشييد البرج الحديدي الذى يبلغ ارتفاعه 324 مترا، والقابع فى قلب عاصمة النور أقصى الشمال الغربي لحديقة شون-دو-مارس, بالقرب من نهر السين، من قبل غوستاف إيفل ومعاونيه بمناسبة المعرض الدولي لباريس في عام 1889، وسمي برج 300 متر في الافتتاح، ليطلق عليه بعد ذلك “إيفل” نسبة إلى مؤسسه.
وعلى الرغم من افتتاحه فى عام 1898، لم يعرف برج إيفل النجاح الحقيقي إلا انطلاقا من ستينيات القرن الماضى ، مع بداية إنطلاق السياحة العالمية.وقامت منظمة اليونسكو في عام 1991 بإدراج برج إيفل, الذى يجذب أكثر من ستة ملايين زائر سنويا، على قائمة التراث العالمي جنبا إلى جنب مع غيره من معالم باريس ولمواصلة إثارة الإهتمام بالبرج, عرفت “سيدة الحديد” -كما يسمى البرج- التنويع في الأشكال, فتلألأ البرج مع حلول الألفية الثالثة عام 2000, واتشح بالأنوار الزرقاء والحمراء والخضراء فى مناسبات وطنية وإقليمية وعالمية عدة, وكان آخرها ليلة السبت الماضية حيث تم إغلاق أنوار البرج للمشاركة فى ذكرى “يوم الأرض.”
وكالات.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى