الأخبارمنوعات

مفردات يستخدمها الشباب المغربي للتواصل، بعيداً عن اللغة المعتادة.


في الفترة الأخيرة انتشرت موضة جديدة في المغرب بين أوساط الشباب، حيث يعتمدون على التواصل من خلال إشارات وتعبيرات مشفرة لا يفهمها غيرهم، مما يصعب الأمر على جيل الآباء وكبار السن للتواصل مع من هم أصغر سناً وفهم ما يتحدثون عنه.
الأمر الذي انتشر بسرعة كبيرة ودون سابق إنذار جعل المتخصصين الاجتماعيين يؤكدون أن الموضوع برمته يهدف إلى التمرد على الوضع الاجتماعي السائد في الدولة، ومحاولة الشباب المغربي للفت انتباه العالم إليه من خلال شيء جديد، حيث يستخدمون مفردات تظهر في اللغة العربية لأول مرة للتعبير عن كلمات أخرى، مثل “طياح” أو “بوكوص” و”تلاح” أي اذهب، و”العز” بمعنى شكراً، وامتد الأمر ليشمل تغيير مسميات السيارات وقطع الغيار الخاصة بها أيضاً لمعاني مختلفة تماماً تظهر لأول مرة في المجتمع المغربي.
أما الشباب فيرون أنها لغة جديدة تلائم جيلهم وتجعلهم أكثر انفتاحاً، ولا يجدون أن الأمر يسبب أي مشكلات سواء للآخرين أو المجتمع ككل، مؤكدين في نفس الوقت أنهم لا يفعلون أي شيء خاطئ أو حرام، ولذلك لا داعي لانتشار القلق حول المصطلحات الجديدة ومهاجمتها باستمرار.
في حين أن الباحثين الاجتماعيين يرون أن الفجوة بين جيل الشباب والكبار في المغرب تتسع شيئاً فشيئاً، حيث يحاول الشباب بناء مصطلحات ومفاهيم خاصة بهم بعيداً عما فرض عليهم، بينما يرى لجانب الآخر أن الأمر لا أهمية له، في حين أن البعض يأخذ دور المعارض بسبب عدم قبوله للمفاهيم الجديدة التي لا تلائم لغتنا العربية.
قاموس فك طلاسم لغة الشباب المشفرة:
الساط: الشاب
جْميكسة: الصديقة.
يتيزا: فتاة جميلة.
طياح: وسيم.
تلاح: اذهب.
العز: شكراً.
حَوْلية: سيارة المرسيدس.
كاوكاوة: سيارة ذات دفع رباعي.
عوينات: سيارة بأضواء أمامية بارزة.
فْريميجة: السيارات التي تشبه الجبنة.
أخبار الأن.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى