أخبار جهويةالأخبار

السجن 30 سنة لأب اغتصب ابنته وتسبب في حملها بالقنيطرة


“بابا هو لي غتاصبني، وهو ليكان سباب في الحمل ديالي”بهذه الجملة الصادمة لفاطمة، البالغة من العمر 15 سنة، ثم الكشف عن تفاصيل ما تعرضت له من اعتداء جنسي فظيع من طرف والدها المقعد، رغم أنهاحاولت في البداية التستر عليه، وتلفيق تهمة اغتصابها لخالها، اعتراف فاطمة جاء بعد ان حاصرها القاضي رئيس الجلسة
بمجموعة من الأسئلة، ملحا عليها قول الحقيقة كاملة دون خوف أو تردد، طالما أنها مجرد ضحية لسلوك عدواني مشين، وليس من مصلحتها أن يبقى مرتكب الجريمة خارج أسوار السجن، أيا كان مرتكبها.وقد عمت الصدمة كل من حضر اطوار هذه الجلسة .وقد سبق للضحية ان حاولت التستر على الجاني الحقيقي وتلفيق تهمة اغتصابها لخاله.
و في استكمال لباقي أحداث قصتها المأساوية، التي اختتمتها بالكشف عن مصير الجنين الذي كان في أحشائها، حينما صرحت للمحكمة أنها قامت بمعية أمها بعملية إجهاض داخل منزل الأسرة الكائن بأحد الأحياء العشوائية بمنطقة الساكنية.
وبعد مواجهة الأب بهذه الحقائق حاول”، استمالة عطف رئيس هيئة الحكم، فشرع في البكاء والصراخ، أثناء مرافعة دفاعه، الذي تشبت ببراءة موكله، لانعدام حالة التلبس، وتضارب تصريحات الضحية، وإنكار المتهم جميع الأفعال المنسوبة إليه، وكان آخر عبارة قالها الأب أمام المحكمة، قبل حجز ملف هذه القضية للمداولة، هي “عفاك آسي القاضي لما شوف من حالي، جيب خالها راه هو المسؤول عن اغتصابها”

و بعد المداولة أُدين أب باغتصاب ابنته القاصر من طرف غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمدينة القنيطرة المغربية ، أمس، بـ30 سنة سجنا نافذا، ولم تخل جلسة محاكمة الأب المعاق، من مشاهد درامية حزينة.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى