الأخبار

فدرالية جمعيات السقي تستعرض مشاكل الفلاحين مع المدير الجهوي للإستثمار الفلاحي بأكادير


عقد اليوم الخميس 3 أبريل 2014 المكتب الفدرالي لجمعيات السقي وادي سوس تارودانت جلسة عمل مع المدير الجهوي لمكتب الاستثمار الفلاحي لسوس ماسة بأكادير،وقد تم خلال الجلسة استعراض أهم المشاكل التي تواجه الفلاحة و الفلاحين بإقليم تارودانت ،فبعد الضربة التي تعرضت لها أشجار الحوامض و الزيتون السنة الماضية وحرمان الفلاحين من الإنتاج المأمول، تأتي هذه السنة لتفاقم الوضع فإضافة لحالة الجفاف عرفت هذه السنة فائضا في انتاج الحوامض إلا أن أزمة التسويق للخارج تسبب للفلاحين في أزمة جديدة فاقمت من أوضاعهم المالية وأصبحت تهدد الآلاف منهم بالإفلاس المحقق.
من جهة أخرى حرص المكتب الفدرالي لجمعيات السقي المخصصة للأغراض الزراعية بتارودانت و الذي يمثل 182 جمعية فلاحية على إعادة طرح العديد من المشاكل التي تعانيها الجمعيات الفلاحية خاصة ما يتعلق بمشروع المغرب الأخضر والاكراهات التي أصبحت تعرقل استفادة هذه الجمعيات منه ،مما جعلها تحول دون تقدم مشاريع الري التي تشرف عليها هذه الجمعيات مما يجعلها غير قادرة بشكل فعلي على اعتماد أساليب و طرق مبتكرة في اقتصاد الماء حفاظا على الفرشة المائية و تتمثل أغلب هذه المشاكل في النقط التالية:

١ -مشكلة السقف المحدد لكل فقرة من المشروع وخاصة بالنسبة لمحطة التصفية و التسميد و القنوات الرئيسية حيث تبقى قيمة المنحة ضعيفة و لا تغطي الا نسبة50٠/٠ من التكلفة الإجمالية للمشروع .
٢-مشكلة الربط الكهربائي المستثنى من الإعانة
٣-مشكلة التفويضات الفردية للمنخرطين المطلوبة بشكل اجباري لإنجاز الملف الإداري لطلب الإعانة ،عوض اقتصار ذالك على تفويض الجمع العام لوحده.

كما تم طرح مجموعة من النقط الأخرى كالمشاركة في المعرض الفلاحي بمكناس والمقر الرئيسي للفدرالية و الأتاوات المفروضة على الفلاحين من قبل وكالة الحوض المائي لسوس ماسة،بالإضافة لأراضي الجموع.
هذا و قد أكد السيد المدير الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة بأكادير على تقديره لأهمية الظرف الذي يعيشه الفلاحون بالمنطقة مؤكدا أن السيد و زير الفلاحة يتابع باهتمام هذه المشاكل و هو واع بها ، مشيرا الى أن هذه المشاكل المثارة اليوم ستعرض على أنظاره في اطار ملفات مدروسة لمحاولة البحث عن إيجاد الحلول السريعة لها.
وبخصوص التساؤل ان كان هناك أي برنامج استعجالي لإغاثة الفلاحين المتضررين ، أجاب السيد المدير بأن الوزارة بصدد وضع تصور عام و استراتيجي سواء لمعالجة المشاكل الآنية أو التي قد تحصل مستقبلا و ذالك بتعاون الجميع؛ فلاحين و إدارة.
وفي ما يتعلق بأراضي الجموع أشار الى أن مناظرة وطنية سوف تعقد في المستقبل القريب بورزازات لايجاد حل نهائي لها.

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى