الأخبار

أكادير: الحكم ببراءة محمد باينة بجماعة امسوان من التهمة المنسوبة إليه


قضت المحكمة الابتدائية بأكادير في جلستها العلنية ليوم 27 مارس الماضي بعدم مؤاخذة محمد باينة بجماعة امسوان المتابع بجنحة النصب والاحتيال اثر شكاية مباشرة تقدم بها إلى النيابة العامة باكادير المدعو م .ع. يتهم فيها باينة بالنصب عليه وسلبه مبلغ خمس مائة ألف درهم لإنشاء شركة تجارية ، وبعد أن أنجزت المحكمة مسطرتها في النازلة والاستماع إلى شهود الإثبات بدى واضحا أن الأمر مجرد حبكة لا غير ولا دليل إدانة حقيقي في مواجهة المتهم حيث تضاربت أقوال المشتكي ما بين المبلغ المزعوم اختلاسه ومكانه وزمانه ، كما عجز شهود المدعى عن إثبات أي شيء ، وفي الأخير أعطيت الكلمة إلى النيابة العامة التي لم تتبنى شهادة الشهود وأسندت النظر للمحكمة .

وفي مرافعته بادر الأستاذ رشيد رزق الله إلى بسط وقائع النازلة ، وتنوير المحكمة بطبيعة النازلة باعتبارها حبكة من نسج خيال المشتكى انطلاقا من التناقضات الجمة التي بدت واضحة في تصريحات المشتكي وشهوده أمام نفي المتهم محمد باينة في جميع أطوار المحاكمة لصلته بهذه الحكاية ، ليلتمس دفاع باينة في النهاية انسجاما ومقتضيات المادة (1) من قانون المسطرة الجنائية ان الأصل في الإنسان هو البراءة ، وهو ما اقتنعت به هيئة المحكمة وقضت بعدم مؤاخذة الضنين مما نسب إليه والحكم ببراءته ، والأمر بالإفراج عنه فورا من السجن .

تارودانت نيوز
أبو صلاح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى