الأخبار

جولة في صحف الإثنين 7 أبريل 2014


جولتنا في الصحف الصادرة اليوم الإثنين 7 أبريل 2014 نبدأها من جريدة”الصباح” التي كتبت أن تلاعبات طالت صور التعذيب في قضية عبد اللطيف الحموشي، مدير المخابرات المدنية المغربية، وأن دفاع الدولة المغربية سيعزز شكايته بتقرير خبرة عن الصور التي استندت إليها جمعية “العمل المسيحي من أجل إلغاء التعذيب” لرفع دعوى ضد الحموشي. التقرير ذاته يتضمن 17 صفحة ويتحدث عن تلاعبات في الصور المقدمة إلى النائب العام للجمهورية لدى المحكمة العليا بباريس، مشيرة إلى أن عادل المطالسي وهو أحد الذين ادعوا تعرضهم للتعذيب على يد المخابرات المغربية هو ممثل سينمائي، وسبق أن لعب دورا في فيلم “نانسي والوحش” وبالتالي فإن فبركة الصور التي يظهر فيها مكبل اليدين وعيناه مفتوحتان وعلى جسده دم تدخل في صميم عمله.

وفي خبر آخر كتبت”الصباح” أن قرار حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال تأسيس تحالف بينهما جهويا ووطنيا من أجل التصدي للإختيارات الخطيرة للحكومة الحالية ، قد خلق رجة داخل المعارضة بمجلس النواب خاصة من طرف الاتحاد الدستوري والاصالة والمعاصرة.مضيفة أن ميلودة حازب، رئيسة فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، اعتبرت تحالف الاتحاد والاستقلال هدفه الاستعداد للإنتخابات المقبلة.

جريدة “الأخبار” اهتمت في موضوعها الرئيسي بتفاصيل اغتصاب نزيلات خيرية بالرباط من طرف مدير مدرستهن، مؤكدة أنه خلال تواجدهن بمقر الأمن الولائي، في انتظار دورهن في جلسة التحقيق، قالت إحدى الطفلات من ضحايا الاعتداء الجنسي من قبل مدير المدرسة حيث تدرس زميلاتها، حين سألتها المرافقة النفسية بمناسبة الاستماع إليهن من قبل خلية العنف ضد الأطفال “أتمنى أن أصبح في المستقبل شرطية حتى أتمكن من الدفاع عن نفسي ومسدسي معي لا يفارقني”، فيما كان حلم أخرى، في أن تكون محامية “باش ندافع على راسي”، عبارات خرجت بريئة اختزلت شكل إدانة للجميع وكأن الكل متواطئ أمام الاعتداءات الجنسية المستمرة التي تتعرض لها أجسادهن الصغيرة من بعض الكبار من بعض الكبار الذين صغرت سلوكياتهم حد ارتكاب الجرم البشع.

كما جاء في باقي العناوين “الساندويتشات تكلف مجلس بلدية الرباط 180 مليون سنتيم”، و”إيقاف العصابة التي اقتحمت مكتب محام بمراكش واستولت على مبالغ مالية”، و”نواب الأحرار يهددون بمقاطعة جلسة انتخاب رئيس مجلس النواب”، و”أمن تطوان يفك لغز جريمة قتل سيدة مسنة بحي الباريو”، و”العنصر ينشق عن بنكيران ويعلن مساندة حزبه للبكالوريا الفرنسية”، و”تفكيك شبكة قاصرين سطت على 15 محلا تجاريا بالمحمدية”، و”الأمن المدرسي يطيح بشبكة متخصصة في تعنيف وسرقة تلميذات البرنوصي”، و”إيقاف رومانيين مطلوبين للشرطة الدولية بتطوان”، و”بنكيران: كنت سأقدم استقالتي من رئاسة الحكومة بعد 5 أشهر من تنصيبها”.

من جهتها “المساء”كتبت أن عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لدار بوعزة أوقفت صباح أول أمس السبت، تلميذين قاصرين على متن دراجة نارية من نوع “سوينغ” يستعملانها في السرقة بالعنف والنشل والاعتداء على التلاميذ والتلميذات أمام إعدادية دار بوعزة، التي توجد بتراب البلدية بعمالة إقليم النواصر.
وأكدت مصادر الجريدة أن الموقوفين وضعا رهن الحراسة النظرية في انتظار إحالتهما على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالقطب الجنحي بالدار البيضاء، مضيفة أن جهات نافذة تسعى إلى طي هذا الملف.

كما جاء في باقي العناوين “إدانة شرطيين انتحلا صفة دركيين لاختطاف وابتزاز ضحايا بالهراويين”، و”وعكة الأموي الصحية تسرق الأضواء خلال مسيرة البيضاء”، و”مزوار للمنصوري: تنح عن سباق رئاسة مجلس النواب ولا خوف على مصالحك داخل الحزب”، و”الهاكا ترفض قرار بنكيران منع بث الإحاطة علما”، و”جون كيري يتهم الجزائر بتحريف كلامه”.

وأبرزت “أخبار اليوم” أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، كشف لأول مرة، ما وصفه بالمعاناة التي عاشها خلال تجربة الحكومة الأولى، مشيرا إلى أنه عاش 5 أشهر صعبة، وقال في افتتاح لقاء لفريق العدالة والتنمية، “عانيت صعوبات لا يمكن تصورها، ولم أوفق في التعبير حينها عما كنت أعانيه”، وكشف بنكيران أنه كاد يستقيل قائلا: “كنت سأذهب لولا سي عبد الله باها”، ولم يحدد بنكيران طبيعة الصعوبات التي عاناها في الخمسة أشهر الأولى لحكومته.

كما تناولت اليومية عناوين أخرى “مسيرة ’’باهتة’’ للنقابات الكبيرة تقوي رئيس الحكومة”، و”الأغلبية تحبط خطة غلاب لجلب تمويل أجنبي لدعم مجلس النواب”، و”بنوك المغرب في صحة جيدة وتربح 875 مليار سنتيم 2013″، و”الهاكا تقضي ببث جلسات الأسئلة الشفوية بالبرلمان كاملة”.

ونختم جولتنا بجريدة “الأحداث المغربية”التي كتبت أن عبد الله البقالي، القيادي في حزب الاستقلال، أكد أنه لن يتنازل عن متابعة محمد الوفا، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، الذي أساء إليه ولزوجته، على حد تعبيره.
البقالي، الذي حل ضيفا على برنامج “في قفص الاتهام”، الذي بثته إذاعة “ميد راديو”، الجمعة الماضية، قال: “أنا عندي مساطر قانونية ومؤسساتية غادي نسلكها، الوفا أساء لي ولعائلتي، وأنا مستعد لقبول الاعتذار، ولن أسحب ما قلته عنه إلا بعد الاعتذار، لأنني لم أذكر اسمه في الجلسة البرلمانية”.

ومن ضمن عناوين الجريدة “ابن كيران: المعارضة تبيع الوهم للناس وخروج النقابات في مسيرة لا معنى لها”، و”الآلاف يتظاهرون ضد سياسة حكومة ابن كيران”، و”بوشعيب ارميل يعلن الحرب على ظاهرة التشرميل”، و”اعتقال أستاذ متهم بإجبار 7 تلميذات على لعق قضيبه”، و”مواجهات بالسيوف وتراشق بقنينات الغاز بحي التشارك بالبيضاء”.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى