أخبار دوليةالأخبار

الحكومة الفرنسية تعلن الاربعاء خطة لمكافحة الحركات الجهادية


الثلاثاء 22 أبريل 2014

أفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أكد اليوم الثلاثاء ان بلاده ستتخذ “جميع الاجراءات لردع ومنع ومعاقبة كل الذين” يجذبهم الجهاد، لمحاولة كبح ظاهرة الذهاب الى سوريا للقتال التي يصعب مع ذلك وقفها، وذلك عشية طرح خطة لمعالجة هذه المشكلة.

وقال هولاند ان “فرنسا ستنشر ترسانة كاملة وتستخدم جميع التقنيات بما في ذلك الامن الالكتروني” لمكافحة هذه الظاهرة، مشيرا بذلك الى الخطة التي سيعرضها وزير الداخلية برنار كازنوف الاربعاء بشأن الفرنسيين الذين ذهبوا الى سوريا للقتال في صفوف جماعات جهادية.

واضاف هولاند في مداخلة في معهد العالم العربي حيث دشن معرضا مخصصا ل”الحج الى مكة”، انه سيتم استخدام “التقنيات البشرية التي تقضي ببساطة بالتحدث والتوجه الى الاسر للبحث عن عدد معين من الاشارات التي تسمح لنا بعد ذلك بالتدخل”.

واكد ان “هذه الخطة لم توضع لمنع عمل ايماني بل لكي لا يستخدم الدين في غايات اخرى، وخصوصا في ابشع هدف وهو الارهاب”.

واستنادا الى وزير الخارجية لوران فابيوس فان نحو 500 شخص سافروا من فرنسا الى سوريا. وتخشى اجهزة مكافحة الارهاب ان يقوم هؤلاء بتنفيذ اعمال ارهابية بعد عودتهم الى فرنسا.

ويوجد حاليا نحو 250 مجاهدا فرنسيا في سوريا حيث قتل 20 اخرون حسب اجهزة الاستخبارات الفرنسية.

وفي محاولة لوقف هذه الظاهرة تنوي الحكومة القيام بحملات توعية بالتعاون مع البلديات ووزارة التربية الوطنية وانشاء “خلايا مخصصة لاسر المتشددين” حسب المصدر نفسه.

وقال مسؤول في جهاز مكافحة الارهاب طلب عدم الكشف عن هويته ان الاسر هي غالبا التي تقوم باخطار السلطات بانجذاب احد شبابها الى التطرف. واذا كان هذا الشخص راشدا لا يكون من السهل او حتى من الممكن منعه من التوجه الى تركيا اولا ومنها سرا الى سوريا.

وفي الواقع من السهل التوجه الى المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا بسيارة او حافلة من فرنسا لتفادي حواجز المراقبة في المطارات.

وتعمل السلطات خاصة استنادا الى نص قانوني يتيح امكانية رفض تسليم جواز سفر لبعض المشتبه بهم كما قال موظف كبير يعمل على الملف لفرانس برس.

ومن المتوقع ايضا اعادة فرض حصول القصر على تصريح من اولي الامر للخروج من البلاد من اجل التوجه الى سوريا او اي دولة ترانزيت، غير ان الشباب دون ال18 ليسوا سوى قلة صغيرة من مئات المتطوعين ما يجعل هذا الاجراء غير فاعل الى حد كبير في مكافحة هذه الظاهرة كما يرى الباحث دومينيك توماس المتخصص في الاسلام المتشدد في مدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية (باريس).

وقال توماس ان “العرض الاعلامي الكبير لحالات قصر توجهوا الى سوريا اثر على الراي العام الذي بات يعتقد ان هذه الظاهرة لا تشمل سوى القصر. في حين ان هؤلاء ليسوا سوى قلة قليلة ليس لها دور يذكر”. مضيفا “لا شك في انه اجراء منشود لكنه لن يغير شيئا في المشكلة”.

الا ان السوري بن حموده وهو اب لصبي من منطقة تولوز (جنوب غرب) توجه الى سوريا لمدة ثلاثة اسابيع ثم خضع للتحقيق بعد عودته في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي اشاد الثلاثاء بهذا الاجراء واعتبره “اجراء حكيما”.

واكد وزير الخارجية الثلاثاء لاذاعة ار.تي.ال ان “تحركنا يتمثل في رصد كل من ينحرفون، وخاصة الشباب، الى هذا التيار الماسوي. وهذا يفترض رقابة الكترونية لان الكثير من الاشياء تجرى بواسطة الانترنت”.

واوضح دومينيك توماس ان المواقع الجهادية والذين يترددون عليها خاضعون للمراقبة “لكن ما لم يتم تجريم استخدامها كما هو الحال بالنسبة لمواقع استغلال الاطفال اباحيا فان ذلك لن يقضي على الظاهرة”.

واضاف الباحث ان “لب المشكلة هو انه لا يمكن اعتقال احد لمجرد النوايا” مشيرا الى ان “مجرد وجود نية للرحيل من اجل الجهاد قبل القيام باي خطوة في هذا الاطار شيء غير معاقب عليه جنائيا. يجب بذل جهود تربوية للقضاء على الافكار المتطرفة وان كان ذلك لن ياتي مفعوله الا على المدى البعيد”.

كذلك تجد السلطات الفرنسية نفسها في حالة تناقض: فهي تريد منع الشباب من الذهاب الى سوريا لمحاربة نظام بشار الاسد الذي تدينه باريس التي تدعم رسميا المتمردين السوريين.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى