أخبار دوليةالأخبار

تونس..وضعية حرية الصحافة في تونس بعد الثورة لازالت هشّة و مهدّدة،


أكّد مركز تونس لحرية الصحافة في بيان بمناسبة اليوم العالمي للصحافة أنّبعد الثورة لازالت هشّة و مهدّدة، حيث لازال الصحفيون مستهدفين و حقوقهم المادية والمعنوية منتهكة.

وقد قامت وحدة الرصد بمركز تونس لحرية الصحافة على مدى السنة الماضية بتسجيل 306 انتهاكا في الفترة الفاصلة بين أكتوبر 2012 وسبتمبر 2013 وحدها ، ولم تمنع التنديدات والدعوات من قبل جميع الفاعلين في القطاع إلى الكف عن ترهيب الصحفيين ولا من تفاقم هذه الظاهرة.

كما بيّن مركز تونس لحرية الصحافة أنّ سنة 2013 شهدت ملاحقات قضائية كثيرة للصحافيين، رافقتها اخلالات قانونية تتناقض مع روح التشريعات الجديدة التي يحاول الصحفيون و المنظمات الحقوقية والمدنية تفعيلها على ارض الواقع .

أمّا المؤسسات الإعلامية فقد عاشت أيضا كما جاء في البيان أزمة حقيقية على مستوى الهيكلة وظلت العلاقة بين الإدارة والتحرير علاقة غامضة ، إذ لم يقع حسم صلاحيات وحدود هذه الأخيرة كما أن هيئات التحرير التي عاشت تقلبات كثيرة لم تستفد من مساحة الحرية التي أصبحت تتمتع به.

أمّا على المستوى العربي فبيّن البيان أنّ الوضع ما انفكّ يتأزم و يتدنّى حيث تواصلت طيلة السنة الماضية عمليات قنص الصحفيين والتضييق عليهم واستهداف المؤسسات الإعلامية و لوحظت انتكاسة حادة خاصة في ثاني دول الربيع العربي حيث تدنّى تصنيف الإعلام المصري الذي كان في مقدمة البلدان العربية بسبب تعرض الصحفيين للقتل والاعتقال والتجريم والمحاكمة دون توفر شروط المحاكمة العادلة.
متابعة .
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى