أخبار وطنيةالأخبار

إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان وفيروس نقص المناعة البشري


تطلق وزارة الصحة بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، وبدعم من برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة السيدا والصندوق العالمي لمكافحة السيدا والسل والملاريا، الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان وفيروس نقص المناعة البشري/ السيدا، وذلك يوم الاثنين 12 ماي 2014، ابتداء من الساعة 9:30 صباحا بمقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط.

وتهدف هذه الاستراتيجية، التي تم إعدادها في إطار مقاربة تشاركية، إلى وضع إطار متسق للعمل والبرمجة يعتمد على مقاربة حقوقية من أجل الحصول على استجابة فعالة للوباء، يتم من خلالها تخفيف التمييز والوصم والمحافظة على حقوق الفئات السكانية الأكثر عرضة لخطر الإصابة والفئات في وضعية هشة والمتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري/ السيدا.

كما تهدف إلى مواكبة المخطط الاستراتيجي الوطني الذي اعتمدته وزارة الصحة لمكافحة السيدا 2012 – 2016، وإدماج جميع الشركاء من القطاعات الحكومية والمنظمات غير الحكومية، سواء الفاعلة منها في مجال حقوق الإنسان أو مكافحة السيدا، كما تعمل أيضا على تعبئة جميع الشركاء الدوليين للتنمية.

ويضم برنامج اللقاء، الذي سيعرف توقيع اتفاقية شراكة بين المجلس الوطني لحقوق الإنسان ووزارة الصحة، تقديم وثائقي حول الوصم والتمييز، تقديم محاور الاستراتيجية الوطنية حول حقوق الإنسان وفيروس نقص المناعة البشري/ السيدا ودور اللجنة الوطنية متعددة القطاعات لمكافحة السيدا.

وسيشهد حفل إطلاق هذه الاستراتيجية حضور كل من السيد إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيد الحسين الوردي، وزير الصحة، السيد المحجوب الهيبة، المندوب الوزاري لحقوق الإنسان والسيد كمال العلمي، مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة السيدا في المغرب (ONUSIDA).

يذكر أنه في إطار تفعيل الاستراتيجية، سيتم تنصيب لجنة وطنية متعددة القطاعات لتنسيق التفعيل والتتبع والتقييم لوضع خطة تواصلية لهذه الاستراتيجية. وستتكون اللجنة من بعض أعضاء المجلس والقطاعات الحكومية المعنية والمنظمات غير الحكومية وبعض اللجان الجهوية المتعددة القطاعات المعنية بمحاربة السيدا ولجنة تنسيق المغرب (CCM) وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة السيدا.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى