أخبار دوليةالأخبار

المحاربين البريطانيين السابقين في أفغانستان يعانون من مشكلات عقلية


الاثنين، 12 مايو/ أيار، 2014

تظهر أعراض المشكلات العقلية في المتوسط بعد 18 شهرا على مشاركتهم في حرب أفغانستان
قالت منظمة خيرية بريطانية إن هناك “ارتفاعا هاما” في عدد المحاربين البريطانيين الذين شاركوا في حرب أفغانستان ويتلقون حاليا علاجا بشأن صحتهم العقلية.
وأضافت المنظمة التي تحمل اسم “مكافحة الإجهاد” أنها تلقت 358 طلبا جديدا في عام 2013 من المحاربين القدامى لإحالتهم إلى المختصين لتلقي العلاج في زيادة بنسبة 57 في المئة مقارنة بعام 2012 عندما تلقت المنظمة 228 طلبا.
روابط ذات صلة
القبض على جندي بريطاني تطبيقا لقانون الإرهاب
الجنود البريطانيون المنتحرون أكثر عددا من الذين قتلوا في العمليات في أفغانستان
موضوعات ذات صلة
أفغانستان، المملكة المتحدة
وقالت المنظمة، التي تدعم أكثر من 660 من المحاربين البريطانيين القدامى في أفغانستان، إن هذه القضية ستشهد زخما جديدا في ظل استعداد القوات البريطانية للرحيل عن أفغانستان مع نهاية السنة الحالية.
وتقول وزارة الدفاع البريطانية إنها استثمرت حتى الآن 7.4 مليون جنيه إسترليني في الخدمات الصحية العقلية لتحسين أدائها وجعلها متاحة لمن يحتاجها.
وقالت هذه المنظمة إن المحاربين القدامى انتظروا في المتوسط 13 عاما بعد انتهاء خدمتهم العسكرية قبل أن ينشدوا المساعدة الطبية لكن المحاربين الذين شاركوا في حرب أفغانستان ينشدون العلاج بعد 18 شهرا فقط.
وأضافت أن عدد القضايا المتعلقة بالصحة العقلية التي تلقتها يتجاوز 5400 قضية في مختلف مناطق بريطانيا، وهو أكبر عدد تستلمه في تاريخها الممتد 95 عاما.
وتقول مراسلة شؤون الدفاع في بي بي سي، كارولين وات، إن تنامي الوعي بالصدمات النفسية يمكن أن يفسر ارتفاع عدد الإحالات.
وأضافت المراسلة أن ارتفاع عدد الإحالات دليل على أن وصمة العار التي كانت ترتبط بهذه الحالات الطبية تراجعت بشكل كبير.
ويشكو المحاربون القدامى من ملاحقة ذكريات الماضي لهم وقلة النوم والمزاجية.

تارودانت نيوز
ب ب س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى