أخبار دوليةالأخبارصحافة

أبرز ما جاء في الصحف والمجلات العربية والأجنبية ليوم الثلاثاء 13-5-2014


13/5/2014
صحيفة “البيان” العراقية: «المالكي» يبدأ تشكيل الحكومة رغم عدم إعلان نتائج الانتخابات

قالت صحيفة “البيان” إن “رئيس الحكومة واللجنة المفاوضة يجرون لقاءات وتفاهمات مع كتل وشخصيات عديدة من بينها وفود حزب الدعوة تنظيم الداخل وحزب الفضيلة ونواب عن الموصل وجبهة العمل برئاسة سليم الجبوري، واعضاء القيادة فى حزب الاتحاد الوطنى الكردستانى الدكتور برهم صالح ونجم الدين كريم محافظ كركوك وعبداللطيف جمال رشيد لتشكيل الحكومة الجديدة”.

وذكرت أن المؤشرات الاولية لنتائج الفرز لأوراق الاقتراع تشير الى “تقدم ائتلاف دولة القانون بزعامة نورى المالكى بفارق كبير عن أقرب منافسيه، وحصل على تسعين مقعدا وتفوق فى جميع محافظات الوسط والجنوب بما يعزز فرصه فى طرح رؤاه ومواقفه وفى مقدمتها التوجه لتشكيل حكومة اغلبية سياسية قائمة على اسس وطنية.

وأوضحت أن مساعى المالكى لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية “تنطلق من كونها تمثل خيارا موضوعيا يتلاءم مع المرحلة الحساسة التى يمر بها العراق اليوم وحركة تصحيحية لتجاوز نقاط ضعف ومشاكل حكومة الوحدة الوطنية وحكومة الشراكة الوطنية وصولا الى تحقيق تطلعات الشعب العراقى فى تثبيت الامن والاستقرار والتنمية الاقتصادية والازدهار”.

وذكرت الصحيفة أن “حكومة الاغلبية السياسية تنطلق من اعتبارات المصالح الوطنية العليا وليس من خلفية طائفية أو قومية كما انها لا تستهدف تغييب او ابعاد أى مكون من مكونات الشعب العراقى سواء شاركت القائمة الممثلة للمكون فى حكومة الاغلبية او لم تشارك فحكومة الاغلبية ستكون ممثلة للجميع حسب حجم ووزن المكون وعلى اساس الكفاءة والمهنية والنزاهة”.

وأوضحت أن “الكتل الفائزة مدعوة للمشاركة فى حكومة الاغلبية وفق الثوابت والمبادئ الوطنية لتأسيس دولة تستند الى الالتزام الكامل بالدستور اولا وتلبى طموحات وتطلعات الشعب العراقي”.

صحيفة “الديلي تليجراف” البريطانية: كاميرون لن يستقيل حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

ذكرت صحيفة الديلي تليجراف أن رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون أكد أنه لن يتقدم باستقالته إذا ما صوت البريطانيون لصالح مغادرة المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء المقرر 2017.

وأشارت الصحيفة إلى أن كاميرون سوف يحشد حملة لإبقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي قبيل الاستفتاء المقرر، لكنه لن يستقيل من منصبه إذا ما صوت الشعب ضد رغبته.

ويرغب كاميرون في إصلاح العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبى على عدد من الوجهات بما في ذلك ما يتعلق بمنع الاستفادة من السياحة والحد من سلطة قضاة حقوق الإنسان وإنهاء مبدأ “اتحاد أوثق من أى وقت مضى”، مشيرا إلى أن بعد تحقيق هذه الإصلاحات فإن الخروج من الاتحاد لن يكون الإجابة الصحيحة.

وأشار كاميرون إلى أن التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبى لا يعنى التصويت على بقاء رئيس الوزراء أم لا. ومع ذلك فإنه أصر على أنه سيواصل تقديم نصائحه للشعب بضرورة البقاء على العضوية.

وكان كاميرون قد قال في وقت سابق، إنه لن يستقيل من منصبه إذا صوت الشعب الاسكتلندى على الاستقلال عن المملكة المتحدة، في الاستفتاء المقرر سبتمبر المقبل، قائلا إن الأمر لا يتعلق بورقة الاقتراع هذه وأشار إلى ضرورة أن يفكر الناخبون في مستقبل اسكتلندا عندما يذهبون إلى صناديق الاقتراع.

ومع ذلك فإنه وعد بمغادرة منصبه كرئيس للوزراء إذا فشل في ضمان إجراء الاستفتاء الخاص بعضوية الاتحاد الأوروبى في 2017، خلال أى مفاوضات للائتلاف الحاكم بعد الانتخابات المقبلة.

صحيفة “إيه بى سى” الاسبانية : إسبانيا تحاول استعادة العلاقات التجارية الجيدة مع إيران

قالت صحيفة إيه بى سى إن واحدة من أهداف الحكومة الإسبانية التى أصبحت واضحة فى الأشهر الأخيرة هى محاولة لاستعادة المستوى الذى كان تم الحفاظ عليه مع إيران أمام المجتمع الدولى لفرض نظام العقوبات الذى كان فى عام 2012.

وأشارت الصحيفة إلى أنه ليس عجبا حينما تم فتح أمر إمكانية الرفع الجزئى للعقوبات وقام وزير الخارجية الإسبانى خوسيه مانويل جارسيا مارجايو للسفر إلى طهران لإجراء محادثات مع السلطات الإيرانية خاصة وأنهم الأكثر انفتاحا بشأن القضية النووية، كما أعلن وزير الشئون الخارجية الإيرانية محمد جواد شريف أنه سيسافر إلى مدريد ربما هذا الشهر.

ونقلت الصحيفة قول سفير إيران لدى إسبانيا محمد حسن فدائى إن “حكومة مدريد لعبت دورا إيجابيا فى المفاوضات بين طهران والقوى الدولية الست حول تسوية أزمة برنامج إيران النووى”، مضيفا “على الرغم من أن إسبانيا ليست عضوا فى مجموعة 5+1، لكن وضعها المؤثر والهام كإحدى دول الاتحاد الأوروبى جعلها جديرة للعب دور إيجابى فى سير المحادثات النووية”.

وأكد السفير أن خلال المحادثات النووية فى العاصمة السويسرية جنيف أعرب مسئولون إسبان عن دعمهم للحوار والدبلوماسية من أجل إيجاد حلول للخلافات وإقرار السلام والاستقرار فى شتى أنحاء العالم ورحبوا أيضا بالاتفاق النووى المؤقت الذى أبرِم بين الجانبين فى نوفمبر من العام الماضى، مشيرا إلى أن الخارجية الإسبانية أصدرت عددا كبيرا من البيانات أعربت خلالهم عن دعمها لاتفاق جنيف والبدء فى تفعيله.

الإذاعة العامة الإسرائيلية : الكنيست يفتتح دورته الصيفية اليوم وسط عاصفة من المشاكل السياسية

ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الدورة الصيفية للكنيست الإسرائيلى ستنطلق، التى ستستمر 11 أسبوعا.

وأوضحت الإذاعة العبرية أنه من المقرر أن تحسم خلال هذه الدورة عدة قضايا ومشاكل سياسية فى مقدمتها تصويت الكنيست لاختيار رئيس الدولة القادم خلفاً لشيمون بيريز، الذى ينهى ولايته أواخر يوليو المقبل، وكذلك اختيار رئيس للجنة الخارجية والأمن البرلمانية، حيث إن هذا المنصب لا يزال شاغرا منذ حوالى ستة أشهر.

ويعتبر النائب الليكودى زئيف ايلكين الأوفر حظا لتولى هذا المنصب لمدة عام واحد على الأقل.

ومن بين مشاريع القوانين الرئيسية التى سيناقشها الكنيست خلال دورته الصيفية مشروع القانون الذى ينوى رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو تقديمه ويقضى بتكريس إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودى، كما سيناقش الكنيست مشروع القانون الخاص بإصلاح هيئة الإذاعة والتليفزيون.

صحيفة “المدينة” السعودية: لا حل قريب للأزمة السورية

قالت صحيفة “المدينة” إنه لا يبدو في الأفق القريب نهاية للأزمة السورية التي يزداد تعقيدها يومًا بعد يوم.

وأشارت إلى أن المشهد السوري الراهن يعكس صورًا شتى لواقع يعج بالتناقضات والمفارقات، فعلى صعيد الأحداث الأخيرة في حمص التي تحولت إلى أنقاض من جرَّاء الحصار والمعارك خلال السنوات الثلاث السابقة.

وأضافت “نرى النظام السوري وقوات الجبهة الإسلامية يدعي كل منهما الانتصار الذي يبدو أنه تحقق بتحويل حمص إلى مدينة أشباح”.

ولفتت الصحيفة إلى أن النظام يعتبر إخراج الثوار من حمص وإعادة سيطرة قواته عليها وعودة بعض المهجرين إليها نصرًا قبل الانتخابات المقبلة التي يأمل أن يؤدي فوزه بها إلى طيّ صفحة مؤتمر جنيف للسلام وحتى يكرس ولايته الثالثة لإعادة فرض سيطرته على كافة أجزاء سوريا.

صحيفة “ذى جيروزاليم بوست” الإسرائيلية: بيريز: نتنياهو يريد إقامة «دكتاتورية» بإسرائيل

كشفت صحيفة “ذى جيروزاليم بوست” النقاب عن أن الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز انتقد بشدة فى محادثات مغلقة مع مقربين له محاولات رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو الحد من سلطات الرئيس.. واصفاً ذلك بأنه “يحاول إقامة الدكتاتورية فى إسرائيل”.

ونقلت الصحيفة عن بيريز قوله “إن رئيس الوزراء لن يكون راضياً حتى عن أن يكون هناك حاكم مطلق”.

وأشارت الصحيفة بحسب إلى أن انتقادات بيريز جاءت كرد فعل عن محاولات استمالة نتنياهو للحكومة من أجل دعم مبادرته التى من شأنها خفض صلاحيات الرئيس.

وقالت الصحيفة إن نتنياهو يحرص على تجريد الرئيس – الذى يشغل منصبا شرفيا إلى حد كبير مع القليل من السلطة التنفيذية – من السلطة ليصبح رئيساً رسمياً لأكبر حزب سياسى، من شأنه تشكيل الأحزاب الحاكمة.

ولفتت الصحيفة إلى أن نتنياهو يعتقد بأنه يحظى بدعم من وزيرة العدل تسيبى ليفنى – التى ترأس حزب “هاتنوعا- الحركة” – ووزير الخارجية أفيجدور ليبرمان. ويرى محللون سياسيون أن تطبيق مبادرة رئيس الوزراء يحتاج إلى أن يحظى بتأييد من يائير لابيد وزير المالية، ووزير الاقتصاد نفتالى بينيت.

وأشار رئيس الوزراء الإسرائيلى إلى أن هذه المبادرة قد تتوافق مع ما تنص عليه لوائح كل من حزب “هتنوعا” وحزب لابيد “يش عتيد”، التى تطالب رئيس أكبر حزب فى الكنيست تلقائياً بمهمة تشكيل الحكومة بعد انتخابات عامة. وأضافت الصحيفة أن نتنياهو الآن يضغط على بينيت.

وقالت مصادر مقربة من رئيس حزب “البيت اليهودي” إن أعضاء الحزب يرغبون فى رؤية نتائج جيدة قبل الموافقة على تلك المبادرة، ويعارض وزير الإسكان أورى أريئيل المبادرة.

أما بالنسبة لرئيس حزب “يش عتيد” لا يزال موقفه غير واضح، على الرغم من أن مساعدى نتنياهو يقولون أن لابيد قد وافق بالفعل على هذه الخطوة، بحسب الصحيفة.

وفى الوقت ذاته، يبدو أن نتنياهو سيضطر إلى إقناع بعض أعضاء حزبه، مما يشير إلى أن مصير تلك المبادرة لا يزال عالقاً لحين موافقة ارييل، بينيت، ولابيد، فربما يقرر ليبرمان الانسحاب من دعمه للمبادرة أيضاً.

صحيفة “ديلى ميل” البريطانية: موسكو مشغولة بغزو أوكرانيا

ذكرت صحيفة “ديلى ميل” أنه بينما يعتقد العالم بأن روسيا باتت مشغولة بغزو أوكرانيا، كانت موسكو بصدد وضع خطط -على بعد 4000 ميل من الأزمة- للسيطرة على أرض غنية بالنفط فى القطب الشمالى تعادل مساحة سويسرا.

وقالت الصحيفة أن الدولة السوفيتية سابقا “روسيا” ليست بحاجة إلى دبابات أو أسلحة للسيطرة على هذه المساحة الشاسعة من بحر أوخوتسك، الذراع الضخم من شمال المحيط الهادئ فى الحدود الشرقية لروسيا، ويبلغ طول هذا البحر 1600 كيلومتر وعرضه 970 كيلومترا ويغطى مساحة 1,527,600 كيلومتر مربع.

ولكن بدلا من ذلك، فإن المنطقة – التى وصفتها الصحيفة بـ”كهف على بابا للموارد الطبيعية” – سلمت ببساطة إلى الدولة السوفيتية سابقا من قبل لجنة حدود الجرف القاري، وهى هيئة من هيئات المعاهدات التى تديرها الأمم المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخبراء ينظرون إلى هذا الاستحواذ على أنه مجرد بروفة للاستيلاء على أراض أكبر بكثير فى القطب الشمالي – المنطقة المتنازع عليها الغنية بموارد طائلة هائلة وغير مستغلة حتى كبير – ونوهت “ديلى ميل” الى أن سيطرة روسيا على “كهف على بابا” تأتى بعد 13 عاما من الجدل فى أروقة الأمم المتحدة، وأنها حصلت أخيرا على مبتغاها.

وأوردت قول وزير الموارد الطبيعية والبيئة الروسي، سيرجى دونسكوي: “إن هذا المسطح المائى من بحر أوخوتسك غنى بالعديد من الموارد البيولوجية والطبيعية، التى لم يتم اعتبارها كمصدر للدخل الرئيسى لاقتصاد البلاد، والآن يمكن أن ندرجها فى خططنا طويلة الأجل”.

ورأت الصحيفة أن ذلك يأتى وسط توترات دولية بشأن المنافسة المتزايدة على كنوز القطب الشمالي، وأن روسيا تستخدم كل سلاح فى ترسانتها لضمان حصتها فى المنطقة، عسكريا وقانونيا واقتصاديا.

وكالة “الآسوشيتدبرس” الامريكية: السيسى يستخدم إستراتيجية الصراحة لخفض سقف تطلعات المصريين

قالت وكالة الآسوشيتدبرس، إن المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى كرر مرارا، خلال مقابلته مع شبكة سكاى نيوز، انتقاداته للرئيس السابق محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين، قائلا إن الجماعة احتفظت بقيادة موازيى كانت معنية بالسيطرة وليس حل مشاكل البلاد، مشددا أن الجماعة عليها إعادة تقييم أيديولوجيتها.

وأشارت الوكالة الأمريكية فى تقرير لها، الاثنين، إلى أن السيسى لا يزال حتى الآن بعيدا عن الظهور العام بسبب مخاوف أمنية. وأضافت أن الحكومة المدعومة من الجيش، وسعت حملتها لتشمل المعارضة غير الإسلامية، وقد أصدرت فى نوفمبر 2013 قانون التظاهر، بينما كان السيسى لايزال وزيرا للدفاع، لحظر جميع أشكال التجمع السياسى والاحتجاجات دون الحصول على إذن مسبق وتعقب المخالفين بالغرامة المالية الباهظة والسجن.

لكن المرشح الرئاسى، الأوفر حظا، دافع خلال مقابلته مع سكاى نيوز، عن القانون وكرر اهتمامه بتحسين الأوضاع الأمنية ومكافحة الإرهاب، قائلا إنه يجب إعطاء الشرطة فرصة لمحاربة المتشددين وليس شغلها بالاحتجاجات.

وفيما قال السيسى إنه ينوى أن يكون صريحا مع الشعب المصرى حول مدى مشكلات البلاد، فإن الآسوشيتدبرس أشارت إلى أن الخطوة تهدف إلى تقليل سقف التطلعات لدى المصريين، والاصطفاف وراء الحكومة فى مواجهة التحديات الاقتصادية والمشكلات الأمنية.

صحيفة “الباييس” الاسبانية: شركة أمريكية مصنعة لحذاء الأصابع تعيد الأموال لزبائنها لوضع حد للقضايا

قالت صحيفة الباييس ، إن إحدى الشركات المصنعة للحذاء الأصابع الرياضى الذى يشبه القفازات بالولايات المتحدة الأمريكية وهى فيبرم فايف فينجرس والتى تعتبر إحدى الماركات الأكثر شعبية فى مجال الأحذية وافقت هذا الأسبوع على دفع 2.7 مليون يورو فى حساب زبائنها خاصة بعد رفع أحدهم فى 21 مارس 2009 دعوى قضائية تطالبهم بإعادة أمواله 68 يورو واتهامهم بأنهم إعلام مضلل حيث إن تلك الأحذية لم تكن مفيدة على الإطلاق.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشركة الأمريكية حتى الآن تنفى ارتكاب أى مخالفات وتقول إنها وافقت على الدفع فقط لوضع حد للنزاع وتجنب المزيد من النفقات القانونية.

وأوضحت الصحيفة أن مقدم الدعوى فاليرى بيثديك قام برفعها ضد فيبرم 2012 فى ولاية ماساشوستس، الدولة التى يقع فيها مقر الشركة فى الولايات المتحدة الأمريكية، وقال فى محتوى الدعوى إن الشركة ضللت المستهلكين من خلال الزعم بأن حذاء FiveFingers يمكنه تقوية العضلات والحد من إصابات القدم على الرغم من هذا لم يثبت علميا.

وأوضحت الصحيفة، أن الشركة المصنعة قالت إن هذه الأحذية مصنعة من مواد قوية وثقيلة وبنعال مطاطية لتكون قوية على سطح الأرض، كما أن فصل الإصبع الأكبر من القدم عن باقى الأصابع يجعل القدم أكثر مرونة.

صحيفة “البيان” الإماراتية: صفقة لتبادل 3 آلاف أسير سوري بين النظام والمعارضة

كتبت صحيفة البيان تحت عنوان “صفقة لتبادل 3 آلاف أسير سوري بين النظام والمعارضة،” حيث توصل النظام السوري ومقاتلون من المعارضة، إلى اتفاق يقضي بتبادل محتجزين في بلدة عدرا العمالية قرب دمشق، التي يسيطر عليها المقاتلون، مقابل إطلاق النظام معتقلين لديه.”

ويقضي الاتفاق بإفراج المقاتلين عن 1500 من المحتجزين الموالين للنظام، وفي المقابل، ستطلق السلطات السورية 1500 معتقل لديها، وتسمح بدخول مواد غذائية إلى البلدة المحاصرة من النظام منذ سيطرة المقاتلين عليها.

صحيفة ” التايمز” البريطانية: “مصر والأحكام العشوائية”

تطرقت افتتاحية صحيفة التايمز لموضوع اعتقال صحفيي الجزيرة الأربعة المعتقلين في القاهرة دون وجود لأي دليل ضدهم على حد قول الصحيفة.

وقالت إن أحد الصحفيين ويدعى عبد الله الشامي يمكن أن يموت خلال بضعة أيام، وسيمثل موته ضربة موجعه لادعاء مصر بأنها تؤيد حرية التعبير.

وعبد الله الشامي وهو مراسل لصحيفة الجزيرة القطرية معتقل منذ 270 يوماً، وهو مضرب عن الطعام منذ 100 يوم احتجاجاً على اعتقاله التعسفي الذي طال ايضاَ زملاءه بيتر غريست ومحمد فهمي وباهر محمد، بحسب الصحيفة.

وأوضحت التايمز أن اعتقال الصحفيين في مصر يكشف عن الفساد في القانون المصري، إذ أن القضية تفتقد لأي دليل إدانة.

وطالبت الصحيفة بضرورة أن تتمتع المحاكم المصرية بالحرية، كما ناشدت الحكومة المصرية بإطلاق سراح الصحايين.

وترى التايمز أن مصر تريد أن تظهر لمواطنيها خلال معركتها مع حركة الإخوان المسلمين بأنها دولة متحضرة وضد التعصب الديني لكن الحكم بالإعدام على المئات من مواطنيها في محاكم “صورية”، يثير العديد من علامات الاستفهام، وعلى أي شخص يتساءل حول هذه الاعدامات، عليه الاطلاع فقط على قضية صحافيي الجزيرة الأربعة ليدرك مدى العشوائية في اتخاذ هذه الأحكام.

الإذاعة الوطنية الأمريكية:المصريون لا يتحدثون عن الديمقراطية ويرغبون فى الاستقرار

نشرت الإذاعة الوطنية الأمريكية، تقريرا عن الاستعداد للانتخابات الرئاسية فى مصر. وقالت فيه “إن أغلب من تتحدث إليه من المصريين يقولون إنهم يرغبون فى رجل عسكرى يتولى الرئاسة ليعيد الاستقرار، ولا يتحدثون كثيرا عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، بل يتحدثون عن الاستقرار، ولا يريدون تفجيرات”.

وأشارت الإذاعة إلى أن هناك إحساسا بأن هذا هو الخيار الوحيد فى مصر، تقصد دعم المرشح الرئاسة عبد الفتاح السيسى من عدمه، وقد اختار كثيرون تأييده طواعية، لكن حتى من لم يفعلوا ربما سيشعرون بأن عليهم ذلك.

وعن شعور المصريين إزاء الانتخابات، قالت الإذاعة “إن هذه الانتخابات يمكن التنبؤ بها بشكل أكبر من سابقتها، وتبدو حسبما تقول مثل الانتخابات التى أجريت قبل الثورة، حيث يعرف الناس تقريبا ما الذى سيحدث، وسيدعم الأغلبية المرشح الذى تدعمه الدولة ومؤسساتها”.

لكن الإذاعة الأمريكية قالت “إن الانتخابات تأتى فى وقت به حملة أمنية واسعة، وفى ظل قانون التظاهر الذى يمنع الاحتجاج دون الحصول على تصريح مسبق”.

صحيفة الموندو الإسبانية: عقوبة برلسكونى فى دار للمسنين لم يمنعه من الدعاية الانتخابية لحزبه

قالت صحيفة الموندو إن رئيس الوزراء الإيطالى الأسبق سيلفيو برلسكونى بدأ هذا الأسبوع أداء الخدمة العامة تنفيذا لعقوبة لمدة عام بتهمة التهرب الضريبى وذلك وسط مرضى الزهايمر فى دار للمسنين، وعلى الرغم من ذلك فإن هذا لم يمنعه من أداء الدعاية الانتخابية لحزب إيطاليا إلى الأمام الذى ينتمى إليه.

ووفقا للصحيفة فإنه من المتوقع أن يُخفض حكم برلسكونى تلقائيا إلى 10 أشهر ونصف الشهر، بعد استكماله أول 6 أشهر من أداء الخدمة العامة.

وأوضحت الصحيفة أنه تم الحكم على برلسكونى السياسى الأقوى نفوذا فى تيار يمين الوسط فى إيطاليا بالسجن لمدة 4 سنوات، وتحول الحكم إلى التعهد بقضاء 4 ساعات أسبوعيا على مدى عاما فى دار للمسنين.

وتجاهل برلسكونى نحو 200 صحفى إيطالى وأجنبى وترك حرسه الشخصى فى الخارج ودخل فى الصباح مركز العائلة المقدسة لرعاية المسنين والمعتلين عقليا.

ونقلت الصحيفة قول برلسكونى “لقد سار اليوم الأول للخدمة الاجتماعية على ما يرام”، وذلك تعليقا على بدء ممارسة الخدمات الاجتماعية فى بيت العائلة المقدسة للمسنين على مشارف ميلانو تنفيذا للحكم الصادر بحقه بعد اتهامه بالتهرب الضريبى.

وقال برلسكونى للصحفيين الذين تجمعوا لسؤاله عن يومه الأول ببساطة كان جيدا، شكرا لكم، مضيفا: لقد أبلغونى بعدم الإدلاء بأى تصريحات.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى