اليوم الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 1:59 مساءً

 

 

أضيف في : الثلاثاء 13 مايو 2014 - 11:40 مساءً

 

كأس العالم البرازيل 2014: 30 يوما قبل حفل الإفتتاح

كأس العالم البرازيل 2014: 30 يوما قبل حفل الإفتتاح
قراءة بتاريخ 13 مايو, 2014

13 مايو 2014

ينتظر عشاق الساحرة المستديرة عبر العالم يوم 12 يونيو/حزيران 2014 بفارغ الصبر منذ أربع سنوات. حيث دخلت المنتخبات المتأهلة والمدن المحتضنة مرحلة العد العكسي والاستعدادات الأخيرة، ويبذل أزيد من 600 راقص وراقصة الغالي والنفيس من أجل إبهار العالم. وسيحتفي حفل افتتاح نهائيات كأس العالم FIFA، المزمع تنظيمه بعد 30 يوما بالضبط فى الساعة 15:15 (بالتوقيت المحلي)، بتنوع البرازيل وجمالها، وسيسبق موقعة الأماريلينيا الأولى ضد كرواتيا (17:00).

وقد صرحت المديرة الفنية للاستعراض، البلجيكية دافني كورنيز، بخصوص الحفل المنتظر:”يشكل حفل الافتتاح مناسبة للاحتفاء بالبرازيل وكنوزه، وأعني هنا الأشخاص وكرة القدم. ويبدو حماس المشاركين كبيرا، وتعلو الابتسامة محيا الجميع رغم التعب والحر والتمارين المتواصلة”.

وسيكون كل واحد من هذه الكنوز ممثلا بشكل فني في الحفل عبر الشخصيات وعناصر الديكور، وستكون الشخصية الأساسية عبارة عن كرة عملاقة “حية”. وستتحرك هذه الأخيرة، المشكلة من أزيد من 90 ألف عين و7 آلاف مصباح، طوال الاستعراض الذي سيدوم 25 دقيقة، بينما أكد المنظمون أن كل دقيقة تحتاج 20 ساعة من الاستعداد والتحضير الفني، وأن التمارين ستدوم 84 ساعة تقريبا.

وستمثل الراقصة إيدنا ساسون النهر خلال الحفل، وتبلغ من العمر 60 سنة، وقد ذكرت عن مشاركتها: “ذهبت وشاركت في الاختبارات وتم الاحتفاظ بي. إن سعادتي كبيرة وحماسي عارم. حيث يتعلق الأمر بحدث فريد من نوعه، ولا يشبه في شيء عروض الرقص في المسارح البلدية أو غيرها، سنرقص في افتتاح كأس العالم، وسيشاهدنا الملايين عبر المعمورة، لذلك لا يمكنكم تصور سعادتي”.

وسيكتشف العالم خبايا هذا الاستعراض الضخم ساعتين فقط قبل الموقعة الافتتاحية، ويكمن التحدي الأكبر في الحفاظ على أرضية الملعب وعدم التأثير عليها. لذلك تم اختبار عناصر السينوغرافيا كلها بحضور خبراء العشب، فوضعت الأجهزة فوق أرضية الميدان طوال 4 ساعات، وتم قياس رطوبة العشب وردود أفعاله قبل الاختبارات وبعدها طوال أربعة أيام.

وقالت المديرة التنفيذية والمسؤولة عن العمليات، جوانا هافالانج: “سينظم الحفل الافتتاحي نهارا، ولا يمكننا لهذا السبب استعمال الإنارة بكثرة أو استعمال الشهب الاصطناعية. ويتعين علينا في الوقت نفسه عدم استعمال المواد الحادة أو الثقيلة الوزن فوق أرضية الميدان. لذلك سنركز على تعبيرات الراقصين والسينوغرافيا وحركات الأجساد والموسيقى. وقد استغرق إعداد هذه الأخيرة شهرين ونصف، وكانت النتيجة جميلة”.

ويضم فريق المتطوعين متخصصين في الجمباز الأكروباتي والترامبولين وراقصي كابويرا ومتخصصين في الأرجل الخشبية. ويتمنى لوكاس بينيديتي، البالغ من العمر 19 سنة، أن يكتشف البرازيليون رياضة الجمباز الأكروباتي بفضل مشاركته هو وزملائه في حفل افتتاح كأس العالم FIFA، بينما عبر فلافيو سيلفا (36 سنة) عن سعادته بحضور رقصة الكابويرا، وصرح أن في ذلك تذكيرا بأهمية احترام تنوع الأجناس والثقافات، حيث قال: “تعتبر الكابويرا أحد أهم رموز مكافحة التمييز، وعندما يمارس المرء هذه الرقصة لا يمكنه التمييز بين الأبيض والأسود، النحيف والبدين، الجميل والقبيح، لأن الكابويرا رقصة كونية”.

وسيبلغ حفل الافتتاح ذروته بتقديم الأغنية الرسمية لكأس العالم FIFA، حيث سيكون العالم على موعد مع We are one، التي يقدمها كل من بيتبول وجينيفر لوبيز وكلاوديا ليتي وأولودوم.

تارودانت نيوز
FIFA