أخبار محلية

الثانوية الإعدادية الزراوي بتارودانت تحتفي باليوم الوطني للقراءة


احتفاء باليوم الوطني للقراءة( 10 ماي من كل سنة) و في إطار الأنشطة المتبادلة بين المكتبات المدرسية و مراكز التوثيق و الإعلام بنيابة تارودانت و تنفيذا لمشروع ” تحقيق الكفايات الأساسية والتمكن من اللغات” الذي انخرطت فيه الثانوية الإعدادية الزراوي بمدينة تارودانت، نظم نادي القراءة وبتنسيق مع مركز التوثيق والاعلام نشاطا إشعاعيا بالمؤسسة تحت شعار ” من أجل علاقة وطيدة بالكتاب ” يوم السبت 10 ماي 2014 على الساعة 9 صباحا والذي يصادف اليوم الوطني للقراءة . حضره ،بالإضافة إلى رئيس المؤسسة ،أفراد من الطاقم الإداري و بعض السادة الأساتذة مؤطري الورشات و التلاميذ المشاركين ومفتش مادة اللغة الانجليزية والمفتش في التوجيه كما حضره السيد مؤطر المكتبات المدرسية ومراكز التوثيق و الإعلام و كذا السادة مسؤولي المكتبات المدرسية و مراكز التوثيق و الإعلام بالإقليم.وبعض تلاميذ المؤسسة.
وفي كلمته الترحيبية أشاد السيد رئيس المؤسسة بمجهودات السادة الأساتذة و التلاميذ المشاركين في مختلف الورشات وأكد على أهمية القراءة في نهوض و رقي الأمم و لا ينبغي أن يكون حدثا عابرا بل نريده أن يكون محطة لاستحضار ما تم انجازه وتجديد العزم على أن نوطد العلاقة بالكتاب ،وهذا العمل الجبار الذي قدم هذه الصبيحة فأكيد انه ليس وليد لحظة معينة ولكنه عمل مستمر على مدار السنة.

أما السيد مؤطر المكتبات المدرسية فقد أعرب عن سروره بتواجده مرة أخرى بمؤسسة الزراوي التي دأبت دائما على تنظيم أنشطة متميزة و منها تخليد اليوم الوطني للقراءة و نوه بجهود الجميع وشكر الطاقم الاداري وعلى رأسه السيد المدير على الاستضافة وعلى هذا الحفل البهيج بهذه المناسبة وذكر بأن الانشطة التي قام بها الاخوان والاخوات مسؤولي مراكز التوثيق والاعلام بالنيابة عرفت تنوعا وكثافة وشكرهم على المجهودات التي يبدلونها ودائما في الخفاء، وأبدى إعجابه بروح العمل المشترك بين إدارة المؤسسة و السادة الأساتذة و مسؤول مركز التوثيق و الإعلام من أجل تسطير أنشطة هادفة مكنت التلاميذ من إبراز طاقاتهم الإبداعية في شتى المجالات.
) كلمة السيد: رئيس المؤسسة(
image

وبعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم ،ابتدأ النشاط على شكل ورشات (ورشة اللغة العربية-اللغة ورشة اللغة الفرنسية – ورشة اللغة الانجليزية – ورشة الفنون التشكيلية) حيث قام التلاميذ بتقديم و تلخيص بعض القصص المقروءة باللغتين العربية والفرنسية و الانجليزية و قراءات شعرية و عرض منتجات فنية رائعة تم انجازها في مجال الفن التشكيلي .

ومن حين لآخر كان للحضور فرصة الاستمتاع ببعض الفقرات الغنائية على شكل أناشيد و لوحات فنية و مسرحية باللغة العربية و الفرنسية
و في ختام النشاط تم توزيع شواهد تقديرية على التلاميذ المشاريكين في الورشات تشجيعا على مجهوداتهم.

تارودانت نيوز
رشيد فنان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى