اليوم الخميس 23 يناير 2020 - 4:58 صباحًا

 

 

أضيف في : السبت 17 مايو 2014 - 7:08 مساءً

 

سفير الأردن بالمغرب..زيارة تاريخية لبابا الفاتيكان إلى المملكة الأردنية الهاشمية

سفير الأردن بالمغرب..زيارة تاريخية لبابا الفاتيكان إلى المملكة الأردنية الهاشمية
قراءة بتاريخ 17 مايو, 2014

توصلنا ببيان لسفارة المملكة الأردنية بالرباط حول الزيارة المرتقبة لقداسة بابا الفاتيكان جاء فيه..
من المقرر أن يحلّ قداسة بابا الفاتيكان فرانسيس الأول ضيفاً على المملكة الاردنية الهاشمية يوم 24/5/2014 تلبية لدعوة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الذي قام ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله بزيارة إلى الفاتيكان في آب (أغسطس) الماضي، حيث وجه جلالته دعوة رسمية لقداسة البابا لزيارة الأردن.
وسيبحث جلالة الملك عبد الله الثاني مع قداسة البابا العلاقات الثنائية وسبل تعزيز الإخاء والتعايش الديني، إضافة إلى التطورات التي تشهدها المنطقة.
وترحب المملكة الأردنية الهاشمية بالزيارة التاريخية لقداسة البابا فرانسيس الأول، حيث تعتبر الزيارة الأولى له للمملكة منذ انتخابه على رأس الكنيسة الكاثوليكية. كما أن هذه الزيارة تعزّز الجهود الأردنية الكبيرة لجلالة الملك في تثبيت أواصر التعاون الديني والتسامح الديني، ورفض العنف والكراهية، وتشجيع الحوار بين الأديان.
وترحب المملكة الأردنية الهاشمية بكافة الوفود من شتى أنحاء العالم القادمة للمشاركة في الاستقبال. كما ترحب المملكة بالصحفيين ووسائل الإعلام، حيث أعدت لهم مركزاً إعلامياً متكاملاً في المركز الثقافي الملكي، وسيكون على أهبة الاستعداد قبل موعد الزيارة بأسبوع، حيث من المتوقع مشاركة ما يقارب ألف صحفي وإعلامي.
وسيتم، فضلاً عن ذلك، إطلاق موقع إلكتروني مختص بالزيارة لمتابعة مختلف مستجداتها، في إطار من أجواء الحرية والانفتاح الإعلامي الذي يعيشه الأردن.
وحظي الأردن بثلاث زيارات بابوية سابقة، حيث زار الأردن البابا بولس السادس عام 1964، والبابا يوحنا بولس الثاني عام 2000، والبابا بندكتس السادس عشر عام 2009، مما يدل على المكانة الدينية والسياحية التي تتمتع بها المملكة، خصوصاً وأننا نحتفل هذا العام بمرور 20 عاماً على إعلان العلاقات الدبلوماسية الرسمية بين الأردن والفاتيكان منذ آذار (مارس) 1994.
وبمناسبة زيارة بابا الفاتيكان، قرر رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور تشكيل لجنة إعلامية برئاسة وزير الدولة لشؤون الإعلام الدكتور محمد المومني، وعضوية إدارة الإعلام والاتصال في الديوان الملكي، ووزارة الخارجية وشؤون المغتربين، ووزارة السياحة والآثار، وهيئة تنشيط السياحة، وهيئة موقع المغطس، وأمانة عمان الكبرى، ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون، ووكالة الأنباء الأردنية، بهدف تقديم كافة التسهيلات لإنجاح الزيارة، بما يعمق العلاقات الثنائية بين الأردن والفاتيكان.
وسيزور بابا الفاتيكان منطقة “المغطس” القريبة من البحر الميت، والتي تطل على المناطق المقدسة بفلسطين، وهي من المناطق التي تشكل عامل جذب سياحي ديني عميق الدلالة على المستوى الروحي والديني. ونظراً لأهمية هذا الموقع، عينت له الحكومة الأردنية هيئة مستقلة للإشراف عليه وتطويره لجذب الزوار والحجاج من مختلف أنحاء العالم، كما تم تشييد مقام إسلامي هو مقام النبي عيسى عليه السلام الذي يرمز الى التآخي الإسلامي المسيحي والتعايش بينهم.
علي حسن الكايد.
سفير المملكة الأردنية الهاشمية في المغرب.
تارودانت نيةز.