أخبار جهويةأخبار محليةالأخبار

حفل تكريمي على شرف ثلة من أسرة التربية و التكوين المحالة على التقاعد بأكادير


الأربعاء 21/5/2014

تكريسا لثقافة الاعتراف و في اطار أهدافها الاجتماعية الرامية الى تكريم الموظفين الذين أسدوا خدمات جليلة في مجال التربية و التكوين و كرسوا حياتهم الادارية و التربوية لخدمة الناشئة و تربية الأجيال لمافيه رفعة للوطن ، نظم المكتب الاقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع أكايدر حفلا تكريميا على شرف ثلة من أطر أسرة التربية و التكوين المحالة على التقاعد و اليالغ عددهم 86 ، و ذلك مساء الأحد الماضي بكلية العلوم جامعة ابن زهر أكادير .ان ماميز هذا العرس الاجتماعي حضور الأستاذ الفاضل عبد الله بوعرفة مدير أكاديمية جهة كلميم السمارة و ممثل النائب الاقليمي لنيابة أكادير و كذا عميد كلية العلوم وعضو المكتب الوطني للمؤسسة أمين المال ذ لمسافري عبد العزيز و أجهزة المؤسسة وطنيا و جهويا واقليميا و ممثلي النقابات التعليمية بأكادير و الجهة و الشركاء الاجتماعيون وفعاليات المجتمع المدني و ممثلي المنابر الاعلامية .في البداية تمت تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم .بعذ ذلك قيلت كلمات في حق المحتفى بهم :

كلمة ذ محمد أزيرار الكاتب الاقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع أكادير اداوتنان :

” …ان هذه المهنة التي تهتم بالعنصر البشري و تجعله في صلب اهتماماتهم لجديرة بالتحية و التقدير ، فتحية اكبار و اعتزاز لما قدمتموه من مجهوذات طيلة مشواركم المهني الطويل .فهنيئا لكم لما قدمتموه لهذا الوطن وهنيئا لكم على استكمال مهمتكم النبيلة و الشريفة في مجال التربية و التعليم .اذ أن مسار نساء و رجال التعليم سيبقى مستمرا حتى بعد التعاقد الاداري وعطاؤكم الفكري سيدوم حتى بعد مغادرتكم لمقر العمل .و هذا قدركم أن تستمروا في العطاء حتى و أنتم محالون على المعاش من أجل تأطير الشباب المدرس تأطيرا جيدا لبناء صرح هذا الوطن ، و أنكم لن تبخلوا في صقل مواهب التربية و التعليم ، لنقل التجربة الطويلة في المنظومة التربوية للأجيال الصاعدة من المدرسين .اسمحوا لي أن أشكركم جزيل الشكر باسمي الشخصي و باسم منخرطي المؤسسة اقليما جهويا ووطنيا لما بدلتموه من مجهودات طيلة مشواركم المهني لفائدة ناشئة هذا البلد الأمين و لما حققتموه من نتائج سارة خدمة لأجيال مستقبل هذا الوطن العزيز ….”

كلمة ممثل النائب الاقليمي رئيس المجلس الاقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بأكادير :

” لايسعنا في هذا اليوم المبارك و نحن نحتفي بثلة من نساء و رجال التربية والتكوين بمختلف فئاتهم الا أن نقف لهم احتراما و تقديرا لما بذلوه من جهود عظيمة في سبيل خدمة العملية التعليمية ، منيرين طريق العلم و المعرفة والنجاح لأجيال من بنات و أبناء وطننا الحبيب ، و تركوا بصماتهم في السجل الحافل لتاريخ التربية و التكوين بنيابة أكادير اداوتنان .و باسمكم جميعا أرحب بهذه النخبة الجليلة من أطرنا المحالة على المعاش ، زميلات وز ملاء واظبوا على البدل و العطاء بكل تفان و اخلاص ، حملوا في عقولهم و قلوبهم و سواعدهم رسالة شريفة نبيلة ترتقي بالعنصر البشري مند نعومة أظافره من غياهب الظلمات الى فوانيس العلم .انها لسنة حميدة أن تتضافر جهود كل الفعاليات الوطنية و خصوصا مؤسسة الأعمال الاجتماعية فرع أكادير اداوتنان التي دأبت على تهيئ و تنظيم هذا العرس السنوي التربوي الاجتماعي المتميز ، فلهم منا خالص الشكر و عظيم العرفان ، و أهنئهم على روح المبادرة الطيبة و الالتفاتة النبيلة التي خصت بها أخواتنا و اخواننا المتقاعدين …”

كلمة المكتب الوطني ذ لمسافري عبد العزيز أمين المال :

” اعتدنا في مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم ،و اعتدنا في فروعها الاقليمية على الصعيد الوطني أن يلتئم شملنا ، و اعتدنا أن نجتمع و نتوحد في هذا البعد الاجتماعي رغم أنه الحلقة الأضعف في منظومتنا التربوية ، و اعتدنا في هذا الفرع الاقليمي و منذ انطلاق النسخة الثانية للاعمال الاجتماعية في اطار المؤسسة تنظيم مثل هذا الحفل الذي نعيش فيه ومن خلاله لحظة انسانية بامتياز و نحن نحتفي بزميلات لنا و زملاء لنا أنهوا مشوارهم المهني اداريا بعدما أدوا الرسالة التي أحسنوا أدائها .و ما تنظيمنا لهذا الحفل التكريمي في طار الخدمات الاجتماعية التي تقدمها المؤسسة لفائدة نساء و رجال التربية والتكوين الا عربون و تأكيد على الأهمية القصوى التي نليها للبعد الاجتماعي الذي في سياق تنميته و تطويره ، تنوع لآفاق عملنا ، عمل مؤسستنا .فتنمية التعليم وتنمية التربية و التكوين ، تبدأ و ترسو على تنمبية الجوانب الاجتماعية .فمن الأكيد أن تطوير هذا البعد مازال يتطلب دعما و تعزيزا و تقريبا بفضل المنحى الاجتماعي الانساني الذي أطر روادنا من نساء و رجال التعليم ، تملكنا هذا الاطار- الفضاء – لسد جوانب نقص عديدة و لنبني من خلاله دفئ العلاقة التي تسد كل التخصصات . و لأنه اطار قيم جعلت منه مؤسستنا اطاراعتراف بجميل الخدمات و أنبلها .منه و به تأسست ثقافة الاعتراف بخدمة ( خدمات ) رجل وامرأة التعليم ، هذه الثقافة التي نأمل أن تصبح سيرورة يومية …”

و ارتباطا بالموضوع و خلال هذا الحفل البهيج سلم للمحتفى بهم هدايا و شواهد تقديرية اعترافا و تقديرا و تثمينا للخدمات التي قدموها خلال مسارهم المهني .

تارودانت نيوز
عبد الجليل بتريش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى