أخبار دوليةالأخبارصحافة

الصحافة العالمية”الاندبندنت”: فجر كاذب في مصر


الإثنين 26 ماي 2014
الانتخابات الرئاسية في مصر اقتصرت على مرشحين اثنين.

خصصت صحيفة الاندبندنت افتتاحيتها للانتخابات الرئاسية في مصر.

وقالت الاندبندنت إن الانتخابات التي تجري في مصر ليست حقيقية، لأن الجنرال السيسي لا يتنافس معه إلا مرشح واحد، هو يساري مدجن سمح له بالمشاركة في الانتخابات من أجل إجراءات التنافس التي ينص عليها الدستور.

ولا يوجد مرشح عن الإسلاميين الذين فازوا بالانتخابات النزيهة التي أعقبت سقوط الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك، عام 2011، لأن الجنرال السيسي صنف حركة “الإخوان المسلمون” تنظيما إرهابيا.

وتضيف الصحيفة أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية ليست وحدها التي رحبت خفية بعودة حالة الانسداد في مصر، وحكم الزعيم، فأغلب دول الخليج كانت مرتاحة للأمر.

فهذه الدول، حسب الاندبندنت، احترقت كلها بنار الربيع العربي، ولا تأسف على التخلي عن التجربة الديمقراطية في العالم العربي.

وتعتبر الصحيفة أن وصول الجنرال السيسي إلى الحكم في مصر سيكون إعلان وفاة الربيع العربي ودفنه، وهذا ليس في مصر فحسب، بل في دول عربية أخرى، نظرا لما لمصر من تأثير في المنطقة.

وتتوقع الاندبندنت في افتتاحيتها أن ميلان كفة الحرب لمصلحة الأسد في سوريا، بعد وصول السيسي إلى الحكم في مصر، سيشكل محور دمشق والقاهرة والجزائر، وهي أنظمة استبدادية شبه عسكرية، تبرر وجودها بحماية البلاد من الإسلاميين والفوضى.

التايمز

“أشرس”الجهاديين في سوريا بريطانيون” النزاع المسلح خلف دمارا واسعا في سوريا.

وكتبت صحيفة التايمز في تقريرا بصفحتها الأولى تقول فيه أن أشد المسلحين عنفا ضمن الجماعات الإسلامية في سوريا يحملون الجنسية البريطانية.

ونقلت التايمز عن قائد في المعارضة السورية قوله إن البريطانيين يشكلون أغلبية المقاتلين في صفوف الجماعات “الإرهابية” الأكثر عنفا في سوريا، المتهمة بقطع الرؤوس والصلب.

وأشارت الصحيفة إلى أن القائد الميداني، عبد الله البشير، في المعارضة السورية نبه بريطانيا إلى ضرورة توفير المساعدة لفصائل المعارضة المعتدلة، وحذر من عودة هؤلاء المتشددين إلى بريطانيا، لمواصلة أفعالهم.

وقال البشير أن 60 في المئة من المقاتلين الأجانب في سوريا ينتمون إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهي جماعة تستخدم عنفا شديدا، وتسعى لإقامة الخلافة في العراق وسوريا، وتبرأ منها تنظيم القاعدة نفسه.

وأوضح أن أغلبية هؤلاء الأجانب يحملون الجنسية البريطانية، بينما جاء بعضهم من فرنسا وألمانيا وبلجيكا ، ومن دول أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا، ودول الخليج.

وتضيف الصحيفة أن عدد البريطانيين الذين يعتقد أنهم سافروا إلى سوريا 500 شخص، ذهبوا للمشاركة في القتال ضد نظام الرئيس بشار الأسد، وقتل منهم أكثر من 10 أشخاص.

الفايننشال تايمز

“رياح الشعبوية في أوروبا” التيار المناوئ للاتحاد الأوروبي يتعزز.

وخصصت صحيفة الفايننشالتايمز صدر صفحتها الأولى للانتخابات الأوروبية، وصعود نجم أحزاب اليمين المتطرف، خصوصا في فرنسا، بفوز الجبهة الوطنية بالمرتبة الأولى.

وذكرت الفايننشال تايمز أن فوز الجبهة الوطنية بزعامة مارين لوبان على الحزبين التقليديين الاتحاد من أجل الحركة الشعبية، والحزب الاشتراكي الحاكم لأول مرة في انتخابات وطنية، يعد سابقة في فرنسا.

كما أن فوز حزب لوبان، حسب الصحيفة يعزز موقف المناوئين للاتحاد الأوروبي، خصوصا أن حزب بريطانيا المستقلة في بريطانيا فاز بدوره على الحزبين العتيدين “المحافظين” و”العمال”.

وكشفت الانتخابات الأوروبية أيضا عن إمكانية أن يحصل حزب يتبنى فكر النازيين الجدد في ألمانيا على مقعد واحد في البرلمان، إلى جانب صعود رصيد أحزاب يمينية متطرفة أخرى في اليونان والدانمارك وإيطاليا.

وترى الصحيفة أن فوز الأحزاب الشعبوية يمكنها من تشكيل مجموعة ضغط في البرلمان الأوروبي تملك الأموال والمنابر لتدمير “وحش بروكسل”.

تارودانت نيوز
أخبار عربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى