أخبار وطنيةالأخبار

المغرب ضمن أسوأ الدول في معاملَة العمال والجزائر الأسوأ عالمياً


الإثنين 26ماي 2014
ذكر الاتحاد الدولِي للنقابات في تقرير له أن المغرب يعد من الدول الأكثر سوءا في معاملَة العمال وتمكينهم من الحقوق التي يتوجب أن ينالوها من حيث الحماية القانونية والحرية في العمل النقابى.
ووفقاً للتقرير جاء المغرب، في المركز الرابع من حيث انتهاك حقوق من حيث سعي الشركات والحكومات إلى تكميم أصوات العمل كي لا ينادوا بحقوقهم، فضلًا عن تعرضهم للتهديد لدى المطالبة بحقوقهم.
جاء المغرب إلى جانبِ دول يعاني فيها العمال وضعًا شاقاً وصعبا للغاية، مثل النيبال وباكستان واليمن والعراق والبنين وسراليون، والكويت التِي كانت سيئةً في التصنيف على غرار أغلب الدول الخليجية التِي تخضع العمالة الأجنبية لشروطٍ مجحفة وغير كريمة، إذ إنها تحظر العمال الأجانب المتواجدين على ترابها، والذين يمثلون 60% من السكان من التكتل النقابي للدفاع عن الحقوق، ويصل تصديها للمساعي النقابية حد السجن، فيما كانت السعودية من بين أسوأ دول العالم على الإطلاق في معاملة العمال، حسب صحيفة الأمة.
إلا أنه على الرغم من أن المغرب جاء في المرتبة ما قبل المرتبة الأخيرة، إلا أنه جاء في وضعٍ أفضل مقارنة الجزائر، التِي كانت الأسوأ عالمياً ومغاربياً، بعد أن وصفها الاتحاد الدولي للنقابات بأنها الأسوأ عالمياً للعمال، حيث إن تشريعاتها وإن كانت تشير إلى بعض الحقوق، إلا أن العمال في الواقع لا يتمتعون بهذه الحقوق، ويبقون معارضِين لأنظمة سلطوية قد يخضعون فيها لممارسات تعسفية.
في المقابل حققت تونس مرتبة جيدة، بحلولها في المرتبة التاسعة عشرة عالمياً، من أصل 139 بلد شملهم التصنيف.
والدول العربية، كانت الأسوأ عالمياً، حيث ضم التصنيف خمس دول عربية من أصل ثمانية، من حيث سوء معاملة العمال، ضمت كلًّا منْ ليبيا والسودان وسوريا وفلسطين والصومال.
وجاءت الباراجواي كأفضل بلدٍ قد يعمل فيه العامل حول العالم، فيما جاءت السويد في المركز الثالث، متبوعةً بجنوب إفريقيا والنرويج وسلوفاكيا، ثم هولندا، في الوقتِ الذِي جاءت فرنسا في المركز الثالث عشر خلف ألمانيا وإيسلندا وإيطاليَا.

تارودانت نيوز
بوابة افريقيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى