أخبار محليةالأخبار

تارودانت..المشهد الجمعوي يتعزز بجمعية ” مؤسسة أمان لحماية الطفولة “


إيمانا بواجب المساهمة في تعزيز و تنزيل أنظمة الحماية الاجتماعية، و وعيا بأهمية دور منظمات المجتمع المدني في ترسيخ و تفعيل مقتضيات السياسات العمومية في مجال حماية الطفولة،عرف المشهد الجمعوي بمدينة تارودانت مؤخرا ميلاد جمعية اختارت لنفسها اسم ” مؤسسة أمان لحماية الطفولة ” و يتكون المكتب المسيّر لهذا المولود الجديد من نخبة من الفاعلين الجمعويين الذين يهتمون بمجال الطفل و الطفولةوهم السّادة و السّيدات:

– عبد الله سوسي رئيسا.
– سمر الشخراطي نائبة للرئيس.
– هشام واها كاتبا.
– عبد الله لمين أمينا.
– كريمة النايدي مستشارة.
المؤسسة و التي جاءت لتعزيز منظومة حماية الطفولة حيث يعرف المجال خصاصا في تواجد الهيئات ذات الاختصاص محليا،تسعى من جهة إلى الإسهام في النهوض بثقافة حقوق الإنسان عامّة و تلك التي لها علاقة بالطفل خاصة.
من جهة ثانية، تراهن على تأهيل الأسرة لتمكينها من أداء دورها ذي البعد الاجتماعي باعتماد مقاربة شمولية مركزها الطفل.
هذه المؤسسة لم تأت من عدم بل هي إطار لاستثمار مجهودات و تجارب عمل تقتضي التخصّص و التّركيز على ورش حماية الطفولة اقتناعا و رغبة في تقديم إضافة نوعية في التنشئة الاجتماعية للأطفال و الأسر في وضعية صعبة بشكل خاص.

تارودانت نيوز

رشيد فنان/ عبد الجليل بتريش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى