أخبار دوليةالأخبار

” أطلانتيك كاونسيل” النظام السياسي الجزائري “ينخره الفساد وغياب الشفافية”


واشنطن .. أكدت دراسة نشرها، اليوم الخميس، مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط، التابع لمجموعة التفكير الأمريكية، أطلانتيك كاونسيل، أن النظام السياسي الجزائري “ينخره الفساد وغياب الشفافية والبيروقراطية المتفشية وكذا الجريمة”.

وأبرز صاحبا هذه الدراسة، محسن خان وكريم مزران، أنه “ينبغي أن نضيف إلى ذلك عودة الأنشطة الإرهابية، وتنظيم مظاهرات عنيفة ضد هياكل الدولة في مختلف مناطق البلاد، وكذا بروز اشتباكات ذات طبيعة عرقية بين طائفتي بني ميزاب الأمازيغ والشعانبيين العرب”.

ولاحظا أن عامة الناس “تعاني من اللامبالاة وعدم الاكتراث، التي تظهر بالأساس من خلال انخفاض معدل المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية المتعاقبة التي شهدتها الجزائر، وكذا عدم إشراك المواطنين، وهو ما يتمثل في مؤسسة تشريعية غير فعالة وأحزاب سياسية ضعيفة”.

وفي هذا الإطار، سجلت الدراسة أن “الجزائريين العاديين واعون بأن السلطة توجد تحت هيمنة مجموعة محدودة من الأفراد يخضعون لمراقبة ضعيفة إن لم تكن منعدمة”، مشددة على أن “النخبة الجزائرية في السلطة ينبغي أن تدرك أن لا خيار للجزائر سوى الانخراط في إصلاحات سياسية واقتصادية”.

وحذرت من “أنها فقط مسألة وقت، قبل أن ينزل المواطنون الجزائريون، الذين يتكون غالبيتهم من شباب لا ذكريات لهم حول العشرية السوداء، إلى الشوارع للتعبير عن سخطهم وإحباطهم”.

وخلصت إلى أن استمرار وضعية الجمود دون خلق إمكانيات جديدة للتطور في اتجاه الإشراك الاقتصادي والسياسي للجزائريين “لن يكون في صالح الجزائر، وستكون له عواقب وخيمة”.
و.م.ع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى