أخبار وطنيةالأخبار

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد للا أسماء بمدينة الرباط


الجمعة, 30 مايو, 2014
في مستهل خطبتي الجمعة، أكد الخطيب أن التمسك بالعقل واستعماله في أمور الدنيا أمر واجب و لكن الاحتكام إلى ما تدركه عقولنا و حواسنا لا يعني أننا نحيط و ندرك أمورا كثيرا من أمر الله و أمر خلقه، و قد أمرنا بالإيمان بوجودها و إن غابت عنا في الكون، مبرزا أن هذه الأمور هي الغيب المنضبط بالشرع. و قد أثنى الله على عباده المتقين الذين يؤمنون به فجعل إيمانهم بالغيب من أخص صفاتهم و من أجل المقامات و أفضلها.
و أوضح الخطيب أن الإيمان بالغيب هو التصديق التام بما أخبرت به الرسل والمتضمن لانقياد الجوارح، حيث لا يتميز المؤمن عن الكافر إلا بالإيمان بما لم يره و لم يشاهده، فهو يؤمن بالخبر عن الله و رسوله سواء فهمه وعقله أو لم يهتد إلى عقله و فهمه، وأن الغيب هو ما غاب عن العقول و الأنظار من الأمور الماضية و الحاضرة و المستقبلية، و قد أخبر الله ببعضها و اختص نفسه بأمور غيبية لا يعلمها أحد سواه، مضيفا أن التمايز بين الناس إنما يكون بالإيمان بالمغيبات مع الإذعان واليقين والرضا بعد العلم والاستدلال.
و أكد أن للإيمان بالغيب تأثيرا عجيبا في نفسية المؤمن و سلوكه، فهو ينشئ القوة الدافعة إلى العمل و يربي الإرادة والعزيمة و يحمي من السقوط والانهيار و يقوي جانب الاحتساب و يشعر بالمسؤولية، و يقرر العدل و القسط المطلق لله تعالى و يؤكد قطعية نتائج التواب و العقاب، و يحمي من الآفات النفسية و اليأس والقنوط و يوقظ القلب و يهون المصائب و يغري بالتضحية في سبيل الحق ، كل ذلك على الأصل الأصيل، كما أن الإيمان بالغيب يورث في العبد المراقبة الدائمة و المستمرة لله تعالى.
وأوضح أن أرباب التربية العارفين بالله المراقبين له ، في السر والعلن، مجمعون على أن مراقبة الله في الخواطر سبب لحفظها في الظواهر، فمن راقب الله في سره حفظه الله في علانيته ، مذكرا بأن الإيمان بالغيب له ثمرات جليلة منها التسليم المطلق لله والخضوع لفعله وحكمه، ومنها طمأنينة النفس وراحة القلب والارتياح لعدل الله، و لذلك فإن الإيمان بالغيب ضروري لحياة المؤمن، فهو رحمة من الله و نعمة يمنحها للإنسان المؤمن.
و أبرز أن الإيمان بالغيب أثر في الرعيل الأول من الصحابة و التابعين تأثيرا عظيما وأحدث في قلوبهم حركة عجيبة تغيرت بها حياتهم الفردية و الأسرية والجماعية، ولذلك حق على المربين من الآباء والامهات والمعلمين ترسيخ الإيمان بالغيب في قلوب الناشئة، لأنه يوصل لمنزلة المراقبة لله في السر والعلانية فتسلم القلوب من أمراض القلق واليأس وتصلح النفوس وتطمئن الأفئدة على عملها في الدنيا وجزائها في الآخرة.
وابتهل الخطيب ، في الختام ، إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصرا عزيزا يعز به الدين و يعلي به راية الإسلام و المسلمين ، وبأن يسدد خطاه ويحقق مسعاه ويقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الامير مولاي الحسن، و يشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وسائر افراد الاسرة الملكية الشريفة.
كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني و يطيب تراهما و يكرم مثواهما.

تارودانت نيوز
و م ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى