أخبار دوليةالأخبار

وزيرة السياحة التونسية.. المغرب وتونس يعطيان دفعة جديدة لتعاونهما في المجال السياحي


أكدت السيدة أمال كربول أن المغرب وتونس أعطيا دفعة جديدة لوتيرة تعاونهما في المجال السياحي، الذي يشكل قطاعا استرتيجيا لاقتصادي البلدين.

وأعربت الوزيرة التونسية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش مراسم التوقيع على العديد من الاتفاقيات الثنائية، عن “فخرها” بتوقيع بلادها اليوم على اتفاقيتين مع المغرب في المجال السياحي.

وقد ترأس هذه المراسم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، مع رئيس الجمهورية التونسية محمد المنصف المرزوقي.

وأوضحت السيد كربول أن هذه الاتفاقيات تروم تطوير الإمكانات السياحية للبلدين، في مختلف الأسواق البعيدة. ويتعلق الأمر، تضيف الوزيرة التونسية، برؤية جديدة من شأنها تمكين البلدين من توظيف مواردهما المالية والبشرية، لاستقطاب مزيد من السياح، مشددة على الحاجة الماسة لتوطيد التعاون بين المغرب وتونس في هذا المجال الحيوي.

وأكدت السيدة كربول أن التوقيع على اتفاقيتين في المجال السياحي سيسهم في تعزيز التعاون بين المعهد العالي للسياحة بطنجة، والمعهد العالي للدراسات السياحية بسيدي الظريف، وهو ما يجسد المصلحة المشتركة في الدفع قدما بعلاقات التعاون بين الرباط وتونس.

من جهة أخرى، شددت السيدة كربول على الأهمية الإستراتيجية التي تكتسيها الزيارة التي بدأها اليوم جلالة الملك محمد السادس إلى تونس، معتبرة أن هذه الزيارة الملكية تجسد، بشكل ملموس، علاقات الشراكة الحقيقية بين البلدين.
و.م.ع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى