أخبار دوليةالأخبار

عشرات آلاف الموريتانيين يرفعون شعار “مقاطعون”للانتخابات الرئاسية


خرجت مسيرة ضخمة في العاصمة الموريتانية “نواكشوط “مساء الأربعاء” طالبت بإلغاء الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يوم الـ21 من شهر يونيو الجاري.
وشارك في المسيرة ما يعرف بقادة منتدى الوحدة والديمقراطية “منسقية المعارضة” سابقا وشخصيات مستقلة وعدد من ممثلي النقابات العمالية.
وجابت المظاهرة شوارع “المغرب “وشارل ديغول “وجمال عبد الناصر” ورفع المشاركون فيها “شعار مقاطعون للرئاسيات” وانتهت بتنظيم مهرجان ختامي بساحة ابن عباس وسط العاصمة نواكشوط .
وقدر مراسل “بوابة إفريقيا الإخبارية”في نواكشوط عدد المشاركين في مسيرة المعارضة ب 100 ألف مشارك هتفوا بشعارات منددة بالنظام الموريتاني.
وقال رئيس منتدى الديمقراطية والوحدة الشيخ سيدي أحمد ولد بابا مين في خطاب له أمام انصار المعارضة إن النظام الموريتاني لم يكن جادا في حواره مع المعارضة ,واصفا انتخابات يونيو بالصورية والفاقدة للشرعية.
وحضر مهرجان المعارضة زعيمها أحمد ولد داداه وقادة حزب تواصل وعدد من رؤساء الأحزاب السياسية.
وكان من اللافت غياب الرئيس الموريتاني السابق “علي ولد محمد فال”الذي اكتفي بنشر بيان ساعات من انطلاق مهرجان المعارضة طالب فيه الشعب الموريتاني بمقاطعة الانتخابات الرئاسية ,و”أكد ولد محمد فال” في بيانه أن الأزمة الموريتانية وصلت ذروتها أمام النهج الأحادي لرأس النظام، ورفض سماع أي صوت مخالف، وإصراره القوي على إغلاق باب الحوار، والتوجه إلي انتخابات صورية محسومة النتائج سلفا، ولن يجنى منها سوى هدر المال العام وترهيب وتخويف رجال الأعمال وأصحاب المؤسسات التجارية لإجبارهم على إنفاق مئات الملايين من حساباتهم الخاصة على حملته الصورية، والابتعاد عن النهج الديمقراطي وإطالة سكراته في وقت تحتاج فيه البلاد إلى وضع حد لما تتخبط فيه من ويلات وأزمات وفق البيان .
نواكشوط – سيد محمد ولد لخليفه.”بوابة إفريقيا الإخبارية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى