أخبار وطنيةالأخبار

وزارة الفلاحة تعلن الحرب على الفلاحين الصغار


الأربعاء 4/6/2014
اعتبرت النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين أن عزم وزارة الفلاحة على تفويت أكثر من 1900 هكتار مما أسمته أراضي الدولة الفلاحية إلى الخواص، هو “إعلان حرب ضد الفلاحين الصغار الذين ما فتئوا ينعمون باقتصادهم المعيشي ويساهمون، بمساعدة الدولة، في التنمية الفلاحية”.
نعم الفلاحين الصغار بالمغرب، يستثمرون ويحرثون أراضي إما جماعية أو سلالية وفق أعراف ضاربة في التاريخ الفلاحي المغربي، لكنهم لم يكنوا يوما محتلين كما تدعى مديرية الأملاك المخزنية التي يتضمن هيكلها التنظيمي قسما مستقلا يسمى “قسم تسوية الاحتلالات”، و بهذا المنطق فأنت فلاح صغير إذن أنت محتل وسوف نفرغك ونرحلك إلى أرض أخرى أو وطن أخر، وهذا “ما يجعل وضعية الفلاحة المغربية أكثر سوءا من وضعية حقوق الإنسان في سوريا وتنذوف” رغم أن الدولة تحصل على دعم كبير جدا من مؤسسات دولية لتمكين الفلاحين الصغار، وهم 90% من مجموع الفلاحين بالمغرب، من إنشاء مشاريع مستدامة تساهم في تحقيق الأمن الغذائي الذي يهدد البشرية، وتخفيف أعباء التبعية والاستيراد والبطالة.
الدولة المغربية مطالبة بعرض وتقييم نتائج ورصد اختلالات عمليات التفويت السابقة التي استفادت منها شركات خاصة، وهي في غالبها ملك لأطر وصناع القرار، ومطالبة بعرض نتائج الحوار الوطني حول الأراضي الجماعية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الاقتصاد الفلاحي هو المنقذ الحقيقي للاقتصاد المغربي، بالتالي فإن الهيكلة التشاركية والإعداد الجماعي المبني على أسس فلاحة مواطنة هو الرهان الذي سيجعل من الفلاحة المغربية قطب الرحى ومفتاح خلاص المغاربة من الفقر.

تارودانت نيوز
الطاهر أنسي
رئيس النقابة الوطنية للفلاحين المهنيين الغابويين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى