الأخبارالرياضة

كأس العالم (البرازيل 2014) :المنتخب الكولمبي يحقق فوزا ثمينا على نظيره اليوناني 0/3


ثلاثة أهداف نظيفة بها فاز المنتخب الكولمبي على نظيره اليوناني في المباراة التي جمعت بينهما اليوم السبت على أرضية ملعب “مينييراو” بمدينة بيلو هوريزونتي، برسم الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن نهائيات النسخة ال20 لكأس العالم لكرة القدم بالبرازيل (12 يونيو الجاري – 13 يوليوز المقبل).

وتعاقب على تسجيل أهداف المنتخب الكولمبي كل من ألميرو بابلو (د5) وغوتييريز تيو (د58) وجيمس رودريغيز (د 90+3).

وتجمع المباراة الثانية عن المجموعة الثالثة بين في وقت لاحق اليوم على أرضية ملعب “بيرنامبوكو أرينا” بمدينة ريسيفي (الثانية صباحا بالتوقيت المغربي)، بين منتخبي كوت ديفوار واليابان .

وتقام الجولة الثانية من هذه المجموعة يوم الخميس المقبل وخلالها يلتقي منتخب اليابان مع نظيره اليوناني على أرضية ملعب داس دوناس بمدينة ناتال ابتداء من منتصف الليل بالتوقيت المغربي في حين يواجه منتخب كولمبيا نظيره الإيفواري على أرضية الملعب “الوطني” بمدينة برازيليا ابتداء من الساعة الخامسة عصرا (التوقيت المغربي).

وعقب هذه النتيجة أصبح المنتخب الكولمبي يتصدر المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط في انتظار مواجهة كوت ديفوار واليابان في وقت لاحق اليوم .

وبهذا الانتصار، أصبحت مهمة كولومبيا أسهل لتكرار انجاز 1990 حين تخطت الدور الأول للمرة الأولى والأخيرة من أصل أربع مشاركات سابقة (1962 و1990 و1994 و1998)، حيث وقعت في اسهل مجموعة ربما في المونديال وستواجه كوت ديفوار واليابان في الجولتين الثانية والثالثة، وهي احدى مجموعتين لا تضم بطلا سابقا. وفي المقابل كان منتخب اليونان الذي يخوض العرس الرياضي للمرة الثالثة في تاريخه ، يمني النفس في بلوغ الدور الثاني لأول مرة.

وبدأ منتخب كولمبيا المباراة بشكل قوي، وأراد أن يحرز هدف السبق مبكرا في شباك المنتخب اليوناني الذي اتسم لعبه بالحذر الدفاعي الكبير والتكتل في منطقة الوسط، وتأتى له ذلك في الدقيقة الخامسة حيث استطاع إحراز الهدف التقدم عن طريق بابلو أرميرو الذي استغل تمريرة من خوان جييرمو كواردادو ليسدد كرة تمر تحت قدم أحد المدافعين وتهز شباك الحارس أوريستيس سبيريدون كارنيزيس ، لتصبح النتيجة تقدم كولمبيا بهدف نظيف وهو الأسرع حتى الأن في المونديال متفوقا على هدف فرانسيسكو زولواغا ضد الاوروغواي (1-2) سجله في الدقيقة 19 في مونديال 1962.

و حاول المنتخب اليوناني تعديل الكفة، فتخلى بعض الشيء عن تحصين الدفاع، وحاول لعب الكرات في العمق وعلى الأطراف على أمل إحراز التعادل، إلا أن محاولات الخط الهجومي عن طريق فتفاتزيديس و كوستاس باءت بالفشل لينتهي الشوط الأول بهدف دون رد.

وبعد دقيقتين على بداية الثاني، سقط ساماراس داخل المنطقة لكن حكم المباراة الاميركي مارك غايغر أشار بانه لم يتعرض لاي خطأ (47)، سدد بعدها رودريغيز كرة قوية بيسراه من حدود المنطقة ابعدها كارنيزيس ببراعة (49).

وفي الدقيقة 58 تمكن المنتخب الكولمبي من تعزيز النتيجة من ضربة زاوية حولها أبيل اغويلار قلب الدفاع ليتابعها تيوفيلو غوتييريز من مسافة قريبة معلنا عن الهدف الثاني لمنتخب كولمبيا.

لم يستطع المنتخب اليوناني إحداث الفارق على المستوى التقني، حيث عاد إلى تحصين الدفاع والاعتماد على المرتدات لكن بدون جدوى في ظل يقظة دفاع كولمبيا، وكانت أخطرها تسديدة ثيوفانيس جيكاس في العارضة (د 63).

وفي الوقت الذي اعتقد الجميع أن المباراة ستنتهي بهدفين للاشيء استغل المنتخب الكولومبي المعنويات المهتزة لليونان، وضرب جيمس رودريغيز اليونان بالقاضية محرزا الهدف الثالث في الوقت بدل الضائع من تسديدة داخل منطقة الجزاء، لتنتهي المواجهة بثلاثية نظيفة لكولمبيا.
متابعة صحفية.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى