أخبار محليةالأخبار

أولاد تايمة..فعاليات محلية تدق ناقوس الخطر إزاء الخصاص الحاصل في مقابر المدينة


” الشراردة” “والشنينات” ” والحريشة”،ثلات مدافن و هي غير كافية لاستيعاب اموات مدينة اولاد تايمة الأمر الذي دفع العديد من جمعيات المجتمع المدني المحلي دق ناقوس الخطر، إزاء تناقص المساحات الأرضية المخصصة لدفن الموتى بالمقابر الثلاث الموجودة بالمدينة . و قد عبر عهؤلاء عن استيائهم من عدم قدرة تلك المقابر على استيعاب الموتى في السنوات القليلة القادمة، بعد أن أضحت معظم مساحاتها الأرضية ممتلئة عن اخرها وبات من الصعوبة ايجاد أماكن شاغرة للدفن، وهو ما بات يحثم على الجهات المعنية البحث عن مقابر بديلة،المجلس البلدي للمدينة، سبق وأن راسل المندوبية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بشأن توفير أرض بديلة لإقامة مقابر عليها مرفوقة بتصاميم هندسية للمواقع التي ستحتضن هاته المقابر الجديدة المزمع إنشاؤها ، غير أن هاته المراسلات بقيت بدون تفعيل لعدة اعتبارات مع تعقيد المساطر الإدارية، وأشارت المصادر أن الكاتب العام لعمالة الإقليم، كان قد عقد بدوره إجتماعا مع أعضاء المكتب المسير للبلدية، تم من خلاله التطرق لمشكل المقابر التي أضحى يؤرق بال المجلس الجماعي وساكنة المدينة على السواء، كما قدم الأعضاء الحاضرون صورة عامة للحالة الراهنة للمقابر الموجودة حاليا، وخلص الاجتماع إلى ضرورة التسوية العاجلة لمشكل المقابر، بالتنسيق مع المصالح المختصة للمياه والغابات وباقي الجهات المتداخلة، غير أنه لحد الان ما ثم القيام به هو الإكتفاء بزيارة ميدانية للجنة للمقابر المعنية وتخصيص دعم لصيانتها مع إضفاء بعض الإصلاحات الطفيفة عليها، في حين أن المشكل القائم يتعلق بمشكل الوعاء العقاري وليست أشغال الصيانة.من جهة اخرى علم لدي فعاليات محلية أنها ، تستعد إلى توقيع عريضة سيتم توجيهها إلى مجموعة من المصالح المركزية ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وكذا برلماني المنطقة، قصد التدخل العاجل وايجاد حل لمشكل المقابر بالمدينة، واعتبرت الفاعليات الجمعوية أن مشكل المقابر، مرتبط بغياب رؤى مستقبلية لدى مسؤولي المجالس الجماعية المتعاقبة على تسيير الشأن المحلي، والتي تتحمل قسطا وافرا من المسؤولية، إذ لم تضع في إستراتيجيتها العامة ومخططاتها المبرمجة، اعتماد ورصد مبالغ مالية لاقتناء وعاءات عقارية جديدة بمناطق المدينة.
متابعة.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى