أخبار دوليةالأخبارالرياضة

مونديال 2014: سواريز يسقط الانكليز في قعر البئر


image
لاعبو الاوروغواي يحتفلون بالتسجيل في مرمى انكلترا في 19 حزيران/يونيو 2014

وهذا اول فوز للاوروغواي على انكلترا منذ 1990 منذ تفوقها في مباراة ودية على ملعب ويمبلي في لندن 2-1 عبر سانتياغو اوستولاتسا وخوسيه بيردومو مقابل هدف لجون بارنز.

والتقى الفريقان مرتين سابقا في كاس العالم ففازت الاوروغواي 4-2 في ربع نهائي مونديال 1954 وتعادلا في الدور الاول من نسخة 1966، وتواجها اخر مرة وديا في اذار/مارس 2006 على ملعب “انفيلد” حيث فازت انكلترا بهدفي بيتر كرواتش وجو كول، وفي المجمل فازت الاوروغواي خمس مرات وانكلترا 3 وتعادلا 3 مرات.

وكانت الاوروغواي، اصغر دول المونديال (3،3 ملايين نسمة)، لعبت مرتين قبل في ساو باولو في مونديال 1950 فتعادلت مع اسبانيا 2-2 وفازت على السويد 3-2.

وغاب عن الاوروغواي لاعب وسطها ماكسيميليانو بيريرا بسبب طرده في اواخر المباراة امام كوستاريكا، وقائد الدفاع دييغو لوغانو المصاب في ساقه.

واعتمد مدرب انكلترا روي هودجسون التشكيلة عينها التي واجهت ايطاليا، وفي ظل الجدل حول دور واين روني في المنتخب على حساب عناصر شابة واعدة، وطلبه خوض تمارين الاثنين مع فريق البدلاء اثر ادائه السيء في المباراة الاولى، لعب مهاجم مانشستر يونايتد دورا مركزيا في مقدمة التشكيلة، فيما انتقل رحيم سترلينغ الى الجهة اليمنى وداني ولبيك الى اليسرى.

من جهته، استبعد اوسكار واشنطن تاباريز (67 عاما)، الذي يقود “لا سيليستي” في العرس الكروي العالمي للمرة الثالثة بعد 1990 (خرجت من ثمن النهائي على يد ايطاليا المضيفة) و2010، لاعب الوسط كريستيان ستواني وولتر غارغانو ودييغو فورلان لحساب نيكولاس لوديرو والفارو غونزاليس وسواريز، واعتمد خطة 4-4-2 مع ادينسون كافاني كمهاجم ثان وراء سواريز.
image
وبكر سواريز في خطورته على المرمى الانكليزي ولو من نقطة ضربة الركنية، اذ ارتدت تسديدته من القائم الايمن لمرمى هارت(5).

وحصل روني على فرصة تسجيل اول اهدافه في المونديال عندما نفذ ضربة حرة على مشارف المنطقة تغلبت على الحارس فرناندو موسليرا لكنها علت العارضة بسنتيمترات قليلة (10).

واخطأ مدافع انكلترا في تشتيت كرة داخل المنطقة وصلت الى كريستيان رودريغيز المندفع من الجهة اليسرى فسدد بيسراه صاروخية من داخل المنطقة علت العارضة بقليل مهدرا افتتاح التسجيل (15).

وبعد بداية متكافئة للفريقين، حصلت الاوروغواي على الافضلية وضغطت على منطقة جو هارت، ومن ركنية عادية وصلت الكرة ارضية الى كافاني فسددها مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي قوية فوق العارضة (27).

لكن رد القائد ستيفن جيرارد كان جريئا فمن ضربة قريبة من الركنية رفعها فوق الجميع وصلت الى روني المندفع فسددها عن بعد متر واحد في عارضة الحارس الاوروغوياني موسليرا في اخطر فرص المباراة (31).

ومن تمريرة متقنة لكافاني على حافة المنطقة هبطت على رأس سواريز الذي سددها بذكاء بالغ عكس اتجاه قدمي الحارس هارت لتسكن الزاوية الانكليزية اليمنى مسجلا الهدف الاول من تسديدته الاولى في المباراة (39)، ليصبح اول لاعب يحمل الوان ليفربول ويسجل في مرمى انكلترا في المونديال، ويكون هدفه فأل خير على بلاده التي فازت في المرتين التي سجل فيها في كأس العالم، امام المكسيك مرة (1-صفر) ومرتين امام كوريا الجنوبية (2-1) في مونديال 2010.

حاول الانكليز الرد سريعا فوصلت الكرة الى دانيال ستاريدج، زميل سواريز في ليفربول، فسدد بيسراه كرة قوية صدها موسليرا الى ركنية (41).

وانقذ هارت انكلترا من ورطة مؤكدة عندما ابعد ركنية عن خط مرماه مطلع الشوط الثاني (49)، حيث بدا دفاعه متهالكا امام كافاني وسواريز ورفاقهما.

وتواصل تدهور دفاع الانكليز فمرر نيكولاس لوديرو كرة مقشرة الى كافاني المنفرد لكن مهاجم نابولي الايطالي السابق سدد بجانب القائم الايسر لمرمى حارس مانشستر سيتي (52).

وشرع الانكليز في محاولة للرد فلعب باينز عرضية تركها ولبيك الى روني فسددها بيسراه من مسافة قريبة صدها موسليرا ببراعة(54).

وتعرض لاعب وسط الاوروغواي الفارو بيريرا لاصابة قوية برأسه عندما ركله سترلينغ بركبته على رأسه (61)، لكنه رفض استبداله.

image
مهاجم انكلترا واين روني (10) يسجل في مرمى الاوروغواي في 19 حزيران/يونيو 2014

وبعد مجهود مميز على الجهة اليمنى رد ظهير ليفربول غلن جونسون الصاع صاعين لزميله سواريز عندما مرر كرة تخطت الطفاع الازرق ووصلت الى روني المندفع من خلف المدافع مارتين كاسيريس ليسدد بسهولة في مرمى موسليرا (75)، ويسجل اول اهدافه في المونديال بعد 10 مباريات.

وهذا الهدف الخامس للانكليز فقط في الشوط الثاني من مبارياتهم الـ21 الاخيرة في المونديال.

وكاد الانكليز يسجلون الهدف الثاني عندما سدد ستاريدج بذكاء من بين مدافعين كرة صدها موسليرا (78).

وارتفعت حدة الاثارة في اللحظات الاخيرة اذ حاول الفريقان اقتناص هدف الفوز، وعلى غفلة من الدفاع الانكليزي اطلق سواريز رصاصة الموت عندما استلم كرة بعيدة المدى تخطت الدفاع الابيض بعدما لمست القائد ستيفن جيرارد فهيأها لنفسه وسددها صاروخية مرت فوق يد هارت ومزقت شباك الانكليز (85)، لتحقق الاوروغواي انتصارا تاريخيا وتضع انكلترا على مشارف العودة الى لندن.

تارودانت نيوز
أ ف ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق