الأخبار

حوار اجتماعي ..بنكيران يطالب النقابات بتصوراتها لإنقاد منظومة التقاعد


إجتمع رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران، و الأمناء العامون للمركزيات النقابية والمدراء العامون لصناديق التقاعد، ورئيسة الباطرونا، أول أمس بالرباط، لأزيد من أربع ساعات، لبحث الاتفاق بين الأطراف حول خارطة طريق واضحة لإنقاذ أنظمة التقاعد من الإفلاس.

وأوردت يومية “الأحداث المغربية”، أن رئيس الحكومة توقف خلال كلمته الافتتاحية لأشغال اجتماع اللجنة الوطنية المكلفة بإصلاح أنظمة التقاعد، عند الوضع الذي تعيشه منظومة التقاعد، مؤكدا على أنها “تعرف عجزا متفاقما” حيث شدد على “ضرورة اتخاذ إجراءات مستعجلة وحازمة وجريئة تضمن ديمومة أنظمة التقاعد”.

وأضافت اليومية، أن عبد الإله بن كيران جاء إلى اجتماع اللجنة الوطنية المكلفة بإصلاح أنظمة التقاعد حاملا نفس التصور الإصلاحي الذي سبق للحكومة أن روجت له ورفضته النقابات، قائلا إن الهدف من اجتماع اللجنة هو”العمل على دراسة مجموعة من الإجراءات في أفق استعادة نظام المعاشات المدنية لتوازنه المالي”.

واشارت إلى أن الإجراءات لخصها رئيس الحكومة في “الرفع التدريجي من سن الإحالة على التقاعد، والرفع من مساهمة الدولة والمنخرطين، واعتماد الأجر المتوسط لاحتساب المعاش، ومراجعة النسبة السنوية لاحتساب المعاش مع الحفاظ على الحقوق المكتسبة حتى تاريخ الإصلاح”، وهي نفس الإجراءات التي سبق للنقابات أن تحفظت عليها بدعوى أنها وصفة إصلاحية “سيؤدي الأجراء والموظفون فاتورتها”.

وبحسب نفس المصدر فإن بنكيران، طالب المسؤولين عن النقابات “بمده بمذكرات مكتوبة تتضمن تصورهم للإصلاح في غضون شهر”من أجل مناقشتها في الاجتماعات المقبلة للجنة الوطنية إعمالا لمبدأ المقاربة التشاركية، وهي اللحظة التي كانت مناسبة أمام القيادات النقابية لتعرض شروطها على رئيس الحكومة، حيث أفاد المصدر النقابي نفسه، أن مسؤولي النقابات طالبوا ابن كيران بـ”إدراج ملف إصلاح أنظمة التقاعد في خانة الحوار الاجتماعي”، وهو ما تحفظ عنه ابن كيران بمبرر أن “الظرفية لا تسمح”.

وأكد المصدر، على أن رئيس الحكومة أكد خلال هذا الاجتماع، أن حكومته ستحرص تدبير إصلاح أنظمة التقاعد على الالتزام بنهج التشاور مع كافة الأطراف المعنية، لضمان كافة شروط النجاح والديمومة لهذه الأنظمة.
متابعة تارودانت نيوز.جورنان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى