أخبار دوليةالأخبار

الذكرى 60 لمبادئ التعايش السلمي


الأربعاء 4 رمضان1435ه/02/07/2014

في شهر حزيران عام 1954، قام رئيس مجلس الدولة لجمهورية الصين الشعبية الأسبق تشو أنلاي بزيارة للهند وميانمار، حيث أصدر مع كلّ من نظيريْه الهندي نهرو والميانماري يو نو بياناً مشتركاً يطرح فيه مبادرة المبادئ الخمسة للتعايش السلمي، والتي تنصّ على الاحترام المتبادل للسيادة وسلامة الأراضي، وعدم الاعتداء، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، والمنفعة المتبادلة على قدم المساواة، والتعايش السلمي. لقد بلورت هذه المبادئ الخمسة حكمة الشرقيين وقدمت مساهمات جليلة في سبيل دفع السلام والتعاون الودي على الصعيد الآسيوي حتى العالمي أجمع.

إن المبادئ الخمسة للتعايش السلمي تعبير عن صوت الدول النامية الآسيوية والأفريقية الغفيرة والداعي إلى رفض التدخلات الخارجية وصيانة الاستقلال والسيادة وتطوير الاقتصاد القومي وكسب البيئة الدولية السلمية، وعكست رغبة المجتمع الدولي المشتركة في التعامل الودي والحفاظ على السلام وتحفيز التنمية.

وفي شهر نيسان (إبريل) عام 1955، تمّ الاعتراف بالمبادئ الخمسة والموافقة عليها وقبولها في المؤتمر الآسيوي الأفيرقي الأول والمنعقد في مدينة باندونغ الإندونيسية، ولم تتجسد في عدد كبير من الاتفاقات الثنائية فحسب، بل كانت موجودة في سلسلة من الاتفاقات والوثائق الدولية المهمة أيضاً.

وفي ظل التغيرات الدولية على مدى أطول من نصف قرن، لعبت هذه المبادئ الخمسة دوراً هاماً في إرشاد الدول المختلفة في تطوير العلاقات بين بعضها البعض، فوجدت قبولاً من عدد متزايد من دول العالم، بما يصبح المبدأ المرشد الاساسي للمجتمع الدولي في معالجة العلاقات بين الدول وتسوية النزاعات الدولية.

كما تُعتبر المبادئ الخمسة هي قاعدة للصين في انتهاجها السياسة الخارجية السلمية المستقلّة ومرشدة لتطور العلاقات الخارجية للصين. الأمة الصينية تحب السلام، وتتمسك بالسير في طريق التنمية السلمية وترغب في التعايش المنسجم مع شعوب دول العالم سعياً إلى التنمية المتناغمة معها.

خلال السنوات الأخيرة، ظلت الدبلوماسية الصينية تعمل على إغناء وتطوير الأفكار الأساسية للمبادئ الخمسة للتعايش السلمي، حيث طرحت الصين أفكاراً جديدة بغية دفع العلاقات الودية مع المحيط ودول العالم، كالتمسك بمفاهيم»المودة والصدق والمنفعة والتسامح»، وبناء «مجموعة المصير المشترك»، ودعوة الصين الى المفهوم الأمني الآسيوي الجديد حول»المشاركة والشمولية والتعاون والإستدامة»، بالإضافة الى بناء «الحزام الإقتصادي على طريق الحرير» و»طريق الحرير البحري في القرن الواحد والعشرين» وغيرها.

يصادف العام الجاري الذكرى السنوية الـ60 لإصدار المبادئ الخمسة للتعايش السلمي. وقد عقدت الصين مع الهند والميانمر مؤتمراً تذكيرياً في بكين في يوم 28 حزيران (يونيو) الجاري، وحضره الرئيس الصيني شي جينبينغ ونظيره الميانماري ثين سين ونائب الرئيس الهندي أنصاري بشكل مشترك. وجسّد المؤتمر عزيمة الأطراف الثلاثة الصيني والهندي والميانمري على إرث وتكريس المبادئ الخمسة والعمل سوياً على تحقيق التنمية السلمية في المرحلة الجديدة.

إننا على الثقة بأن المبادئ الخمسة ستستمر في إظهار حيويتها القوية في المرحلة التارخية الجديدة، مما يدفع التعايش السلمي بين دول العالم لتسلك سوياً طريق التنمية السلمية المشتركة القائمة على التعاون.

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى