أخبار جهويةالأخبار

ورزازات..”تازناخت فن وعادات وتقاليد ” شعار الدورة الرابعة لرمضانياتها


انطلقت مساء أمس السبت ببلدية تازناخت بإقليم ورزازات فعاليات الدورة الثانية لرمضانيات تازناخت، التي تنظمها جمعية أمجاد تازناخت للرياضة والثقافة والتنمية المستدامة إلى غاية 18 يوليوز الجاري، تحت شعار “تازناخت فن وعادات وتقاليد “. وتروم هذه التظاهرة المنظمة بشراكة مع عمالة الإقليم والمجلس الاقليمي لورزازات والمجلس الاقليمي للسياحة والمجلس البلدي لتازناخت، الاحتفاء بكل أشكال التعابير الموسيقية المحلية لفنون” أحواش نسايس” وإعادة الاعتبار للفرق الفنية الشعبية المحلية التي تعتبر إرثا تاريخيا محليا للمنطقة. وأكد الكاتب العام للجمعية السيد محمد أيت موسى، في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، أن هذه التظاهرة تعد فرصة للتعريف بالمنطقة وبموروثها الثقافي والفني بالإضافة إلى خلق جسور للحوار والتواصل بين الأجيال وتشجيع الطاقات المحلية خاصة الشباب من أجل صقل مواهبها في مختلف المجالات. وأضاف أن أهمية رمضانيات تازناخت تمكن في احتفائها بكل أشكال التعابير الموسيقية المحلية لفنون “أحواش نسايس”، مشيرا إلى أن هذه الدورة ستعرف على الخصوص تكريم أحد الفنانين المحليين الذين ساهموا في المحافظة على فن أحواش .

وقال إن فنون أحواش تازناخت تعكس مدى غنى الروافد الحضارية والثقافية للمنطقة وتبرز قيمتها الإنسانية، مشيرا إلى أن هذه التظاهرة تمكن من مد الجسور بين حاضر المنطقة وماضيها وتعمل على خلق نشاط اقتصادي بإدماج الفضاءات العمومية في رهان التنمية المحلية خاصة في المجال السياحي .

ومن جهة أخرى، تمكن الجمهور الذي حج إلى ساحة بلدية تازناخت من الاستمتاع كثيرا باللوحات الفنية التي قدمتها إحدى فرق أحواش المحلية، التي استطاعت التوفيق بين الرقصات التي تؤديها المجموعة مع الإيقاع الموسيقي والإلقاء الشعري الأمازيغي، الشيء الذي تفاعل معه الجمهور بتلقائية وحب لهذا الموروث الأصيل الذي يشكل إحدى مكونات هذه المنطقة. ويتضمن برنامج الدورة الثانية لرمضانيات تازناخت، سهرات فنية تشارك فيها عدة فرق شعبية محلية تمثل مختلف الأجيال والأصناف الفنية، بالإضافة إلى مشاركة فرق أحواش تماست من مدينة ورزازات.
و.م.ع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى